الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الكتب التي يقرأها الرئيس الكوري تثير اهتمام الكثيرين

#بانوراما الأخبار الكورية l 2018-08-06

سيول بانوراما

ⓒ KBS

تحظى الكتب التي قرأها الرئيس مون جيه إين خلال فترة إجازته الصيفية في منتجع كامب "كيه ريونغ" الرئاسي مؤخراً برواج كبير واهتمام واسع من قبل القراء الكوريين حيث ارتفعت مبيعات هذه الكتب ارتفاعاً كبيراً هذا الصيف.

وأعلن المكتب الرئاسي يوم الجمعة الماضي من خلال صفحته الرسمية على فيسبوك أن الرئيس مون قرأ خلال عطلته الصيفية روايات بما فيها رواية طويلة بعنوان "أفضل واحد" بقلم الكاتب والروائي "كيم سونغ دونغ"، ورواية طويلة أيضاً للروائية "هان كانغ" بعنوان "يأتي الولد" والتي تم إصدارها عام 2014 بالعنوان الإنجليزي "Human Acts" وأخيراً كتاب "يمر الوقت في بيونغ يانغ مع الوقت في سيول" بقلم الكاتب والصحفي السابق "جين تشون كيو".

ووفقاً لمركز "كيو بو" للكتب فقد تم بيع 244 كتاباً من هذه الكتب خلال نفس اليوم الذي أعلن ذلك فيه المكتب الرئاسي وهو ما يمثل نمواً بنحو أكثر من 4 أضعاف من الحجم الذي تم بيعه خلال الأيام العادية الأخرى. وخاصة كتاب "يمر الوقت في بيونغ يانغ مع الوقت في سيول" للكاتب "جين تشون كيو" شهد أكبر زيادة من بين مبيعات الكتب بنسبة 12.7 ضعف خلال ذلك اليوم.

وبعد الكشف عن تلك الكتب التي تسمى الآن بـ"كتب مون جيه إين"، عبر أصحاب دور النشر وأيضا مؤلفو الكتب عن اندهاشهم الكبير وسرورهم البالغ في مقابلات صحفية حيث قالوا إنهم تفاجؤوا كثيراً وشعروا بحيرة وسعادة لا يمكن وصفها. 

أما عن محتويات تلك الكتب، فرواية "أفضل واحد" للروائي "كيم سونغ دونغ". تتكون من 6 أجزاء وتستعرض قصصاً ممتعة ومثيرة بلغة مملكة جوسون القديمة والجميلة، وتدور القصص حول شخصيات بارزة وفنانين متميزين في نهاية عصر مملكة جوسون الذي يعتبر بداية العصر الحديث. حيث العديد من الانقلابات والثورات الشعبية خلال أواخر القرن التاسع عشر. 

وكان الكاتب كيم سونغ دونغ قد نشر تلك الرواية بصورة تسلسلية في جريدة 문화 الثقافية منذ عام 1991 وبعد مرور 27 سنة أكمل الكاتب كيم في النهاية تلك الرواية كلها.

أما رواية الروائية "هان كانغ" السادسة  "أعمال الإنسان" فتدور حول قصة ولد اسمه "دونغ هو" يبلغ من العمر 16 عاماً وإخوته وأخواته الذين كان يعملون في محافظة جولا وقت وقوع انتفاضة 18 مايو الديموقراطية في كوانغ جو في الثمانينيات من القرن الماضي. وتعلمنا الرواية مدى كرامة الإنسان التي لا يغلبها أي شكل من أشكال العنف.

كذلك كتاب "يجري الوقت في بيونغ يانغ مع الوقت في سيول" للكاتب جين تشون كيو يضم مقالات وصوراً حول ملامح كوريا الشمالية الحقيقية، وقد جمعها وكتبها بنفسه خلال زياراته لكوريا الشمالية التي زارها ست مرات حتى الآن.

ويرى الكثيرون أن الرئيس مون لا يزال يولي أكبر اهتماماته لكيفية تحقيق الوحدة بين شطري شبه الجزيرة الكورية والرفاهية الشعبية من خلال قراءته لتلك الكتب والروايات.

موضوعات بارزة