الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تخفيض سعر الفائدة الأساسي في كوريا إلى 0.75%

#قضايا ساخنة l 2020-03-21

الأخبار

ⓒYONHAP News

عقد البنك المركزي الكوري اجتماعًا استثنائيًّا للجنة النقدية يوم الاثنين الماضي، حيث تم فيه اتخاذ القرار بخفض سعر الفائدة الأساسي بمقدار 0.5%، أي من 1.25% إلى 0.75% ، فاتحا بذلك عهدًا يقل فيه سعر الفائدة عن 1% لأول مرة على الإطلاق.

وتعد هذه هي المرة الثالثة التي يقوم فيها البنك المركزي الكوري بعقد اجتماع استثنائي ليتم فيه خفض سعر الفائدة الأساسي، وذلك بعد قيام البنك بخفض سعر الفائدة في شهر سبتمبر من عام 2001 في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية، وفي شهر أكتوبر من عام 2008 إثر اندلاع الأزمة المالية العالمية.

وقالت اللجنة النقدية التابعة للبنك المركزي إن تفشي فيروس كورونا-19 في أرجاء مختلفة من العالم يتسبب في زيادة القلق من ركود الاقتصاد العالمي، مشيرة إلى أن الأسواق العالمية للأسهم والصرف الأجنبي أصبحت تعانى من التقلبات الكبيرة ، وأن أسعار النفط العالمية بدأت تشهد انخفاضا حادا.

وأضافت اللجنة أن تداعيات انتشار فيروس كورونا قد جعلها تفكر في ضرورة انتهاج سياسات مالية تحفيزية وتقليل تأثيرات الفيروس على معدل النمو الاقتصادي والأسعار الاستهلاكية في البلاد.

وأكدت أن البنك المركزي سيستمر في تنفيذ سياسات نقدية تحفيزية وتقليل التقلبات في السوق المالية، بالأخذ في الاعتبار أن عدم اليقين في الأوضاع المالية والاقتصادية يزداد داخل وخارج البلاد.

ومن جانبه، قال محافظ البنك المركزي الكوري "لي جو يول" في مؤتمر صحفي عقده يوم الإثنين الماضي إن السبب في اتخاذ قرار بخفض سعر الفائدة يرجع إلى وتيرة انتشار فيروس كورونا السريعة، وإلى أن تأثيرات انتشار الفيروس ستمتد لفترة طويلة.

وأكد على ضرورة خفض تكاليف الاقتراض لدى أصحاب المحلات الصغيرة والشركات الصغيرة والمتوسطة على قدر الإمكان، وأضاف أن البنك المركزي الكوري أصبح لديه مجالا أوسع يمكن من خلاله مواجهة التقلبات المالية في البلاد، خاصة بعد أن قامت الولايات المتحدة بخفض سعر الفائدة الأساسي بشكل كبير.

وفي الواقع، كان من المتوقع أن يقوم البنك المركزي بخفض سعر الفائدة الأساسي يومي الثلاثاء أو الأربعاء الماضيين، لكنه جاء خفض سعر الفائدة بشكل مبكر عما كان متوقعا، بعد أن  قام البنك المركزي الأمريكي يوم الاثنين الماضي بخفض سعر الفائدة الأساسي بنسبة 1% ليصل إلى مستوى يتراوح بين 0% إلى 0.25%.

بالإضافة إلى ذلك، قرر البنك المركزي الأمريكي ضخ 700 مليار دولار في سوق المال، عبر شراء أذون خزانة وحزمة من الأوراق المالية المدعومة بالقروض العقارية، ضمن جهوده الرامية إلى تحفيز الاقتصاد الأمريكي، وهو ما يشير إلى مدى خطورة الأوضاع المالية والاقتصادية في العالم.

الجدير بالذكر أن انتشار فيروس كورونا لم يعد يقتصر على الصين والدول الآسيوية بل أصبح يشمل جميع قارات العالم، أوروبا وشمال وجنوب أمريكا وأفريقيا والشرق الأوسط وأوقيانوسيا، مما أدى إلى قيام عدد كبير من دول العالم بإغلاق أبوابها والحد من التنقلات.

وتسببت هذه الإجراءات الهادفة إلى منع انتشار فيروس كورونا في تعليق الأنشطة الاقتصادية والتجارية بين دول العالم، وهو ما يترتب عليه الذعر في الأسواق المالية العالمية ومعاناة الاقتصاد الحقيقي العالمي من حالة حرجة.

وكان البنك المركزي الكوري مترددا في اتخاذ قرار بخفض سعر الفائدة الأساسي بسبب المخاوف من تداعياته السلبية، بما فيها تسرب رؤوس الأموال الأجنبية من البلاد، وزيادة الديون الأسرية، وارتفاع أسعار العقارات.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;