الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الثقافية

سانغ ريونغ سان / تشوم سانجو / تيكل كاتن سيسانغ، إيسول كاتن إينسنغ

#أنغامنا الجميلة l 2019-08-28

أنغامنا الجميلة


في عصر شيلا الموحدة، تحديدًا في القرن الثامن، كان هناك راهبٌ بوذي اسمه "يونغ جيه 영재". عُرف بذكائه وسرعة بديهته، خاصة في كتابة الأغاني. وعندما تقدم به العمر، ذهب في عمق الجبال ليعيش فيها حياة راهب منعزل. لكن في طريقه إلى كوخه الجبلي، رأى مجموعة ضخمة من قطاع الطُرق بلغ عددهم حوالي ستين رجلًا، وقد طالبوه بتأليف أغنية فورًا. أثرت الأغنية كثيرًا في مجموعة الخارجين عن القانون، حتى أنهم أرادوا أن يعطوا الراهب بعض الحرير الثمين مكافأة له على أغنيته. لكن يونغ-جيه رفض الهدية، عالمًا أن الطمع المادي هو طريق مختصر يؤدي إلى الجحيم مباشرة. فأثر رفضه أكثر في قطاع الطرق، فألقوا أسلحتهم، وتبعوه إلى عمق الجبل ليعيشوا هناك حياة انعزال وزهد وشرف.

لم يتمكن الراهب "يونغ جيه" من إنقاذ حياته فقط، بل استطاع تحويل المجرمين قساة القلب إلى رجال صالحين عبر كلمات أغنيته الحكيمة. وتوجد قصة أخرى في التاريخ الكوري شبيهة بهذه تعود إلى عصر جوسون. تدور القصة حول "ليم غوك جونغ 임꺽정"، رجل خارج عن القانون شبيه إلى حد كبير بروبين هود، و"إي سو 이수"، وكان عازفًا ماهرًا على الفلوت. جرت مغامرات "ليم كوك جونغ 임꺽정" في عصر الملك "ميونغ جونغ 명종"، عندما شاع بين الحراس ورجال الحكومة السرقة من أفراد الشعب الذين كانوا يعانون من آثار سنوات طويلة من المجاعة. كانت جماعات قطاع الطرق التابعة له تغزو مخازن الحراس في مقاطعتي "كيونغي-دو" و"هوانغ هيه دو"، ثم يتقاسموا الغنيمة مع عامة الشعب. ولا عجب أن رجال الحكومة كانوا يرغبون في الإمساك به بأي ثمن، لكن عامة الشعب كانوا في صف "ليم كوك جونغ 임꺽정" وعصبته، وساعدوهم في تجنب أفخاخ رجال الحكومة والاحتفاظ بحريتهم. وفي ذلك الوقت، أمسك "ليم كوك جونغ 임꺽정" ورجاله "إيسو"، الذي كان مسافرًا في منطقة "هوانغ-هيه دو"، واصطحبوه إلى مخبئهم وسط الجبال ليقابل زعيمهم. كان ليم كوك-جونغ متربعًا على عرش أحمر، وكان يضع تاجًا أحمر وزيًا حريريًا، يحيطه مجموعة من الحرس المسلحين. كان ليم غوك-جونغ يعرف أن إيسو موسيقي من الطراز الأول، فطلب منه أن يعزف شيئًا ما، فعزف الأخير أغنية تناسب الموقف.

رغم أن ليم غوك-جونغ كان يقود مجموعة من الرجال الأوفياء له، الحريصين على طاعته طاعة مطلقة، فقد كان يعرف أن حياته تلك لا يمكن أن تستمر، وأنها قد تتسبب في مقتله في وقت قريب. وقد يكون هذا هو السبب في الدموع الغزيرة التي راحت تنهال من عينيه عندما سمع المقطوعة العذبة التي عزفها إيسو. والسجلات الملكية تذكر أن ليم غوك-جونغ كان قاتلًا قاسي القلب، سرق وقتل مئات الأبرياء، لكن الحقيقة هي أن رجال الحكومة الفاسدين هم من كانوا يعذبون عامة الشعب في واقع الأمر. حتى أن بعضًا منهم لم يستطع احتمال الظلم والقهر الواقع عليهم، فانضموا إلى عصابة ليم غوك-جونغ عن طيب خاطر. وربما مثلت موسيقى إيسو نوعًا من المواساة لأولئك الهاربين، وربما تكون قد غيرت حياتهم إلى الأفضل.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

-    مقطع "سانغ ريونغ سان 상령산" ضمن مقطوعة "يونغ سان هويه سانغ 영산회상"، عزف "صُنغ إي شين 성의신"، و"ها غا يونغ 하가영" على الكاياغم، و"بارك جي روك 박재록" على الشيتار.

-    "تشوم سانجو 춤산조"، عزف "وون جانغ هيون 원장현" على الديغم.

-    "تيكل كاتن سيسانغ، إيسول كاتن إينسنغ 티끌 같은 세상, 이슬 같은 인생" أو "عالم كالغبار، حياة ندى" غناء "جانغ سا إيك 장사익".

موضوعات بارزة