الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

"خيال منتصف الليل" للكاتب "باك هيونغ-صو 박형서".

#مكتبة الراديو l 2019-07-09

مكتبة الراديو

ⓒ Getty Images Bank

حدث هذا قبيل منتصف الليل في أحد المنازل المستأجرة في الطابق الخامس في أحد البنايات بالمدينة. يعمل البطل كمدرس للأطفال في أحد مراكز التدريس التعليمية الخاصة، وكان قد عمل 12 ساعة كاملة في ذلك اليوم، والمرأة المذكورة أيضًا تعمل في أحد المراكز التجارية أو السوبرماركت، وكانت قد ظلت واقفة في العمل طوال اليوم. كان الاثنان في حالة من الإرهاق الشديد، وكانت هي تنوي أن تعد بعض حساء السوجيه-بي الشهي حين اكتشفت اختفاء الأنشوجة، وهي من المكونات اللازمة لإعداد الحساء. قصة "خيال منتصف الليل" للكاتب "باك هيونغ صو" تدور حول الزوجين إذ يتخيلان ما يمكن أن يكون قد حل بالأنشوجة المختفية.



"'قال "صُنغ بوم سو": "لا أستطيع أن أتحمل أكثر من ذلك! وأنا الآن على وشك أن أكشف لكم عما أنتويه، سيداتي وسادتي من أسماك الأنشوجة، أنتم، الذين لم يتبق منكم سوى 9 أسماك لا غير". صاح أحدهم: "ما الأمر؟" وقال آخر: "هيا اخبرنا". تابع "صُنغ بوم سو": "إن البشر يستخدمون أنواع الأنشوجة الأخرى في مختلف أصناف الطعام، فهم يقلونها قلي عادي، أو قلي غزير، أو يضعونها مع أصناف الطعام الأخرى، فيلتهمونها بالكامل ولا يبقون منها واحدة. أما نحن، فهم يستخدموننا في الحساء فقط، كنوع من المرق، ثم يرموننا في القمامة بعد الانتهاء. إن لم تكن هذه إهانة، فما هي الإهانة إذن، بربكم؟ لكن هذا ليس كل شيء، فهم يزيلون رؤوسنا وأحشاءنا قبيل إعداد الحساء. وماذا تمثل الرؤوس والأحشاء، يا رفاقي؟ إنها مكمن الفِكر والروح. لكن هذه الأعضاء المقدسة تلقى معاملة أسوأ حتى من لحمنا وعصبنا. لم يعد من الممكن أبدًا أن نتحمل هذه المعاملة المهينة"، قال "هوانغ غي تيك 황기택": "لكن إضافة الرأس والأحشاء يُعكر الحساء" قال "صُنغ بوم سو": "إن المفرز مُظلم ولذلك لا أرى وجهك، لكن بالحكم على صوتك الأخنف السمج أظن أنك "هوانغ غي تيك" الذي كان يعيش قُرب "كيجانغ 기장" قبل أن يعلق بشبكة صيد… ما أريد أن أقوله هو إننا لا يجب أن نرضى بالظلم الذي نلقاه هنا، وإننا يجب أن نتعاون للهرب من هنا والعودة إلى موطننا في البحر الجنوبي"'.



# من شريط المقابلة مع البروفيسور "بانغ مين هو" أستاذ الأدب الكوري في جامعة سيول الوطنية.

الفكرة الرئيسية لدى الكاتب هو أنه يجب توفر شروط محددة كي يستطيع الإنسان مواصلة حياته. لكن الإنسان في واقع الأمر، دائمًا ما يعاني من فقدان شيء أساسي ما. وما الذي يُمكن أن يملأ الفجوة التي يخلفها ذلك الفقدان إذن؟ القصص والحكايات المتخيلة هي ذلك الشيء. الخيال والقصص التي تُشعرنا أننا نستطيع أن نكون سعداء، وأننا نستطيع أن نحرر أنفسنا، فهذا النوع من القصص هو ما يمنحنا القوة لمواصلة الحياة. والرسالة التي يوصلها لنا الكاتب هو أن هذه القصص وليدة الخيال المحض، التي لا أساس لها من الصحة، ولا صلة لها بالواقع، هي -في الواقع- ما يجعلنا نتحمل مواصلة العيش رغم الصعوبات.




 الكاتب "باك هيونغ-صو 박형서":

وُلد الكاتب "باك هيونغ-صو" في مدينة "تشون تشون" بمقاطعة "كانغ وون" في أغسطس عام 1972. نشر أول أعماله الأدبية عام 2002 بعنوان "ما يجب أن تعرفه قبل أن تربي أرنبًا"، وفاز بعدد من الجوائز الأدبية خلال مشواره الفني.

موضوعات بارزة