الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الاقتصاد

شركة "في إس فارم تِك VS Pharm Tech"

#شركة كورية ناجحة l 2020-08-17

أضواء على الاقتصاد

ⓒ VS Pharm Tech

سنتعرف على شركة "في إس فارم تِك  VS Pharm Tech" التي  تقوم بتطوير أدوية مضادة للسرطان.


مديرها التنفيذي "بارك شين يونغ":

من خلال نقل التكنولوجيا من المعهد الكوري للعلوم الإشعاعية والطبية، طورت شركة "في إس فارم تِك 브이에스 팜텍" مكملات مضادة للسرطان من شأنها زيادة فعالية العلاج الإشعاعي، مع تقليل آثاره الجانبية. لقد كرست الشركة نفسها لإنتاج الأدوية منذ إنشائها في عام 2018. وقد حصلت على تصنيف "ممتاز" في تقييم الائتمان التكنولوجي. يرمز الحرفان "VS" في اسم الشركة إلى كلمتيْ "vita" أي حياة، و"science"أي "عِلم". لهذا، يعبّر اسم الشركة عن أملها في دمج التكنولوجيا الصيدلانية في علوم الحياة.


بعد أن عمل في شركة أدوية وشركة للمنتجات الحيوية، ظل السيد "بارك" مهتما بتطوير المنتجات الطبية الحيوية والأدوية الجديدة، وأولى اهتماما لقضية "تغيير موضع الدواء" على وجه الخصوص. تشير هذه العبارة إلى طريقة إعادة تقييم الأدوية الموجودة التي ثبت عدم فعاليتها في التجارب السريرية، أو تلك التي تم بيعها بالفعل في السوق وإيجاد أغراض علاجية جديدة لها. بشكل عام، يستغرق تطوير دواء جديد تماما ما بين 10 إلى 15 عاما. في المقابل، يمكن أن يؤدي "تغيير موضع الدواء" إلى تقليل وقت التطوير بشكل كبير وضمان مستويات عالية من الأمان. ولهذه الأسباب، تتجه البلدان في جميع أنحاء العالم إلى إعادة ضبط وضع الأدوية لاكتشاف الأدوية الفعالة بسرعة من أجل علاج وباء كورونا-19. وقد برز اكتشاف استخدامات جديدة للأدوية الموجودة كاستراتيجية فعالة وحتمية في مجال الصحة الحيوية.


مديرها التنفيذي "بارك شين يونغ":

الأنواع الثلاثة الأكثر شيوعا لعلاج السرطان هي العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والجراحة. تساءلنا عن كيفية تعزيز فعالية العلاج الإشعاعي، والذي من المعروف أن آثاره الجانبية أقل نسبيا من العلاج الكيميائي. وركزنا على طريقة إعادة تحديد موضع الدواء، والتي أصبحت اتجاها في صناعة الصحة الحيوية. على سبيل المثال، يمكن إعادة استخدام الأسبرين لعلاج بعض الأمراض الأخرى. تقدم هذه الطريقة ميزة أكبر من تطوير دواء جديد بالكامل، من حيث السلامة. لذلك بدأنا في إجراء بحوث على أمل توفير أدوية آمنة تجعل العلاج الإشعاعي أكثر فعالية.


وفقا لهيئة الإحصاءات الكورية، كان السرطان هو السبب الأول للوفاة في كوريا الجنوبية منذ عام 1983 عندما بدأت هيئة الإحصاءات في جمع البيانات ذات الصلة بأسباب الوفيات، وحتى عام 2018. تعتبر الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي أكثر العلاجات شيوعا، والتي يُعتقد أنها تمنع أو توقف نمو السرطان. تم تصميم العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي لقتل الخلايا السرطانية عن طريق إعاقة عملية انقسام الخلايا، حيث تموت الخلايا إذا كانت غير قادرة على الانقسام. لكن هذه الطرق تتسبب في حدوث آثار جانبية، لأنها لا تستهدف الخلايا السرطانية بشكل انتقائي، وبالتالي فإنها تؤثر أيضا على الخلايا السليمة. في هذا السياق، تعتبر تكنولوجيا هذه الشركة فعالة في الحد من تلك الآثار الجانبية. 


مديرها التنفيذي "بارك شين يونغ":

إذا تناول مريضُ السرطان دواءنا وتلقى العلاج الإشعاعي، فسوف تموت المزيد من الخلايا السرطانية، أي أن تقنيتنا يمكن أن تزيد من التأثيرات المضادة للسرطان. عادة، يخضع المرضى لجلسات العلاج الإشعاعي خمس مرات في الأسبوع، ويستمر الجدول لمدة ستة أسابيع تقريبا. العلاجات المتكررة على مدى عدد من الأسابيع يمكن أن تجعل المرضى مرهقين. ولكن باستخدام دوائنا، يمكن تقصير فترة العلاج لتخفيف الإزعاج. قد تسبب بعض أدوية العلاج الكيميائي آثارا جانبية حادة مثل تساقط الشعر، والذي يمكن بالطبع أن يجعل المرضى يعانون من الاكتئاب.  


تم الاعتراف بإمكانيات وتقنية شركة "في إس فارم تِك" من قبل الوكالات والمستثمرين المعنيين في كوريا، كما حصلت الشركة على جائزة "مكتب المفوض الكوري للملكية الفكرية" في معرض كوريا لبراءات الاختراع لعام 2019، وتم أيضا اختيارها في برنامج "دعم وزارة الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة للنمو المبتكر"، في فئة الصحة الحيوية. 


ⓒ VS Pharm Tech

مديرها التنفيذي "بارك شين يونغ":

في الواقع، واجهنا العديد من الصعوبات عند إنتاج الأدوية. يصيب مرض السرطان أجزاءً مختلفة من الجسم، بما في ذلك المعدة والمستقيم والرئة والثدي. كشركة ناشئة، كان علينا اختيار أنواع معينة من السرطان من خلال طلب المشورة من عدد من الأطباء. كان علينا أيضا إجراء اختبارات السُميّة والنشاط مرارا وتكرارا. لحسن الحظ، تمكنا من التغلب على تلك الصعوبات بطريقة جيدة. نود أن نعرب عن امتناننا للمسؤولين في وزارة الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، والمعهد الكوري لتطوير المشروعات الناشئة وريادة الأعمال، وغيرها من الجهات الحكومية. منذ البداية، كانت شركتي محظوظة بما يكفي لاستخدام برامج الدعم حتى تمكنت من تخفيض نفقات الموظفين وتكاليف تطوير الأدوية الجديدة.


من بين أبرز نتائج جائحة كورونا-19 أن الناس في كل مكان صاروا على وعي بأن الصناعات الدوائية والصحية الحيوية هي محركات نمو المستقبل. وفي هذا السياق، أعلنت حكومة كوريا الجنوبية الشهر الماضي عن خطة لإنفاق 2.3 مليار دولار لتطوير تقنيات رئيسية لتنمية صناعة الصحة الحيوية على مدى السنوات العشر القادمة. تتمتع صناعة الصحة الحيوية في كوريا بمستقبل مشرق، بدعم من الحكومة والتكنولوجيا العالية والباحثين المتحمسين. وفي هذا السياق، تتخذ شركة "في إس فارم تِك" خطوتها الأولى من خلال تطوير محسس للإشعاع، وهي تتجه نحو مستقبلها المشرق. 


مديرها التنفيذي "بارك شين يونغ":

يعتقد الكثير من الناس، بمن فيهم أنا، أن كوريا الجنوبية ستشهد نموا ملحوظا في مجال الأدوية المضادة للسرطان والمنتجات الحيوية. تمتلك كوريا بنية تحتية طبية ممتازة. لقد حقق العديد من الباحثين في كوريا إنجازات في مجال الصحة الحيوية، وأتوقع حدوث إنجازات أكبر. لقد بدأنا بالمكملات المضادة للسرطان، والآن نهدف إلى تطوير أدوية تساعد مرضى السرطان على التعافي من مرضهم. نحن نعمل حاليا على الأدوية للمرضى الذين يتلقون العلاج الإشعاعي، لكننا نستعد أيضا لإنتاج أدوية لأولئك الذين يخضعون للعلاج الكيميائي. في المرحلة التالية، سنطور أدوية تقلل من الآثار الجانبية للأدوية أو العلاجات المضادة للسرطان. هدفنا هو أن نصبح شركة رائدة في تقديم الأدوية المضادة للسرطان في كوريا.


تعمل شركة "في إس فارم تِك" جاهدة لمساعدة مرضى السرطان في الحصول على العلاج بطريقة أكثر راحة وسهولة. ونحن نتطلع إلى المستقبل الواعد لهذه الشركة، التي ستنمو بالتأكيد لتصبح مطورا للأدوية المضادة للسرطان، لتمثل كوريا على مستوى العالم.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;