الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ما وراء الأخبار

المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس مون بمناسبة العام الجديد

#قضايا ساخنة l 2020-01-19

الأخبار

ⓒYONHAP News

عقد الرئيس الكوري "مون جيه إين" مؤتمرا صحفيا خاصًا بالعام الجديد يوم الثلاثاء الماضي في المكتب الرئاسي أدلى فيه بموقفه بشأن سياسات البلاد.

وبخصوص السياسات المحلية، أكد الرئيس "مون" على أهمية تنفيذ السياسات من خلال التعاون والانسجام، وأكد مجددا ضرورة إصلاح النيابة وتنمية اقتصاد البلاد، بالإضافة إلى تعزيز الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية من خلال توسيع التعاون والتبادلات بين الكوريتين.

وقال إنه من السابق لأوانه الحديث عن تفاؤل أو تشاؤم إزاء عملية السلام في الجزيرة الكورية واستئناف المفاوضات النووية بين واشنطن وبيونغ يانغ وتحسين العلاقات بين الكوريتين.

وأضاف الرئيس "مون" أنه من الواضح أن المفاوضات بين الولايات المتحدة كوريا الشمالية مازالت تعاني من الجمود رغم الجهود المبذولة لمواصلتها، مؤكدا على ضرورة أن يجلس الجانبان الأمريكي والكوري الشمالي إلى طاولة المفاوضات في أسرع وقت ممكن.

وقال إن الكوريتين في حاجة متزايدة لتوسيع التعاون بينهما وعدم انتظار المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ، مشيرا بذلك إلى عزمه تعزيز الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية من خلال تحسين العلاقات بين الكوريتين. 

كما قال الرئيس "مون" إن الكوريتين يمكنهما بذل الجهود اللازمة للحصول على استثناءات من عقوبات الأمم المتحدة في استئناف مشروعات التعاون بين الكوريتين، داعيا الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى تخفيف العقوبات ضد كوريا الشمالية إذا اتخذت بيونغ يانغ الإجراءات العملية لنزع أسلحتها النووية.

وفيما يتعلق بطلب بيونغ يانغ من سيول عدم التصرف بصفتها وسيطا بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، أكد الرئيس "مون" أن الدبلوماسية هي أكثر مما تراه العين، بل هناك أكثر من ذلك بكثير لا يمكن أن تراه العين.

وأشار إلى أن كوريا الشمالية لم تؤكد موقفها الذي يرفض الحوار والتعاون مع كوريا الجنوبية.

أما بالنسبة للقضايا المحلية فتحدث الرئيس "مون" عن أهمية إصلاح النيابة وتحقيق الاستقرار في أسعار العقارات وتنفيذ سياسات البلاد من خلال التعاون والتفاهم المتبادل.

وقال إن سلطات النيابة تقل عما كانت عليه سابقا لكنها مازات مفرطة، وحث النيابة على الامتثال لإجراءات الإصلاح، مضيفا أن تقليل السلطات هو جوهر المطالب الشعبية المطالبة بإصلاح المؤسسات القوية.

وفيما يتعلق بخطته لإدارة سياسات البلاد في المستقبل، قال الرئيس "مون" إنه سيبذل جهودا لإدراج شخصية تنتمى إلى المعسكر المعارض ضمن قائمة أعضاء مجلس الوزراء، ملمحًا بذلك إلى احتمال تشكيل مجلس وزراء قائم على مبدأ السياسة التعاونية.

كما أكد الرئيس "مون" أنه سيبذل كل مساعيه لتحقيق نتائج مثمرة في المجالات الاقتصادية، مشيرا إلى أن المؤشرات الاقتصادية الإيجابية بدأت تتفوق على المؤشرات السلبية.

وتباينت ردود الفعل الحزبية على ما ورد في المؤتمر الصحفي للرئيس "مون"، حيث قال الحزب الديمقراطي الحاكم إن الرئيس "مون" قد تمكن من الاقتراب من جماهير الشعب من خلال إجاباته الصادقة التي تدل على أنه يفهم بشكل شامل الأوضاع لشؤون البلاد. 

ولكن بجانبه، قال حزب كوريا الحرة المعارض الرئيسي إن الرئيس "مون" قد حمل البرلمان المسؤولية عن الوضع السياسي الفوضوي، وحمل الشعب المسؤولية عن فضيحة وزير العدل السابق "تشو كوك".

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;