الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

آمال في إعادة تشغيل مجمع كيسونغ الصناعي

#ما وراء الأخبار l 2019-02-07

الأخبار

ⓒKBS News

ترغب الشركات الكورية الجنوبية التي كانت تعمل في مجمع كيسونغ الصناعي في كوريا الشمالية في إعادة تشغيل المجمع، كما تعيد محاولاتها للقيام بزيارة إلى كوريا الشمالية.

ويرجع السبب في عدم حدوث تقدم في مسألة إعادة تشغيل المجمع، رغم تحسن العلاقات بين الكوريتين، إلى العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.

تجدر الإشارة إلى أنه تم إنشاء هذا المجمع نتيجة لـ"استراتيجية تحقيق المصالح للجميع"، من خلال المزج بين رأس المال والتقنية الكورية الجنوبية، والأرض والعمالة الكورية الشمالية. وبدأ مشروع المجمع حسب اتفاق بين شركة هيون ديه الكورية الجنوبية والجانب الكوري الشمالي بعد الجولة الأولى من مباحثات القمة بين الكوريتين في عام 2000. وبدءا بتشغيل الوحدة التجريبية في شهر ديسمبر من عام 2004، استقرت أعمال المجمع بسرعة ليكون رمزا للتعاون الاقتصادي بين الكوريتين.

ولكن تم وقف تشغيل المجمع ردا على إجراء كوريا الشمالية تجربتها النووية الرابعة وإطلاقها صاروخا طويل المدى. وأعلنت الحكومة الكورية الجنوبية عن وقف تشغيل المجمع بشكل شامل في العاشر من فبراير من عام 2016. وردا على ذلك أغلق الجانب الكوري الشمالي المجمع وطرد العاملين الكوريين الجنوبيين من هناك، مما أدى إلى تجميد أعمال المجمع بشكل كامل. وكان هناك ادعاء بأن الأموال المسربة إلى كوريا الشمالية بواسطة المجمع تستخدم في تطوير أسلحة الدمار الشامل. وحتى ذلك الوقت كان المجمع مشروع التعاون الاقتصادي الوحيد بين الكوريتين، ومن ثم، انقطعت العلاقات بينهما تماما.

وكان هناك 124 شركة كورية جنوبية تعمل في المجمع قبل وقف تشغيله، وبلغ حجم الإنتاج السنوي فيه 470 مليون دولار في عام 2014، ثم تجاوز 500 مليون دولار في عام 2015. وبلغ الحجم الإجمالي للاستثمارات التي ضختها الحكومة الكورية الجنوبية والقطاع الخاص حوالي مليار دولار. ولهذا أسفر وقف تشغيل المجمع عن خسائر ضخمة، كما أفلست بعض الشركات العاملة فيه. ولكن لا يزال الكثير من الشركات تعلق آمالا كبيرة على إعادة تشغيل المجمع مرة أخرى.

وقد قامت هذه الشركات بتشكيل لجنة طوارئ من أجل التعاون في استئناف تشغيل المجمع. وتتطلع اللجنة إلى تطبيق إعفاء أولي وشامل عن العقوبات على ثلاثة مشروعات رئيسية وهي مجمع كيسونغ، والبرنامج السياحي إلى جبل "كوم كانغ"، وربط الطرق والسكك الحديدية. كما تطلب السماح لها بزيارة كوريا الشمالية من أجل فحص المنشآت في المجمع مؤكدة على أن تلك الزيارة لا تنتهك العقوبات الدولية. وحتى الآن طلبت اللجنة السماح بالزيارة سبع مرات خلال الثلاث سنوات الماضية منذ وقف تشغيل المجمع، لكنها لم تحصل على موافقة حتى الآن. وفي الشهر الماضي طلب 179 شخصا من الحكومة الموافقة على زيارة المجمع بغرض فحص المنشآت، إلا أن الحكومة الكورية الجنوبية لم توافق على ذلك.

موضوعات بارزة