الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

المملكة العربية السعودية تفتح أبوابها أمام السياح الأجانب

#أخبار كورية عربية l 2019-10-04

لقاء الجمعة

ⓒ Getty Images Bank

أعلنت المملكة العربية السعودية يوم الجمعة الماضي أنها ستصدر للمرة الأولى في تاريخها تأشيرات سياحية لتفتح بذلك أبوابها أمام السياح، بهدف تنويع اقتصادها المعتمد حاليا على النفط. 

وبموجب هذا القرار الذي تم الكشف عنه يوم السابع والعشرين من سبتمبر الماضي، ستقدم السعودية تأشيرات سياحية عبر الإنترنت لمواطني 49 دولة.

وقال رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة السعودي للسياحة والتراث الوطني "أحمد الخطيب" إن فتح أبواب السعودية أمام السياح الأجانب هو لحظة تاريخية للسعودية.

وأوضح أن المملكة ستخفف من قواعد الزي بالنسبة للنساء الأجنبيات وستسمح لهن بالتنقل من دون ارتداء العباءة على أن ترتدي الزائرات الأجنبيات ملابس محتشمة.

ويمكن القول إن إطلاق قطاع السياحة يعتبر أحد أهم أسس "رؤية 2030" وهي خطة لإعداد اقتصاد المملكة العربية السعودية لمرحلة ما بعد النفط، في إشارة إلى استعداد المجتمع السعودي لقبول الانفتاح. 

وتهدف السعودية من خلال انفتاحها السياحي إلى جذب 100 مليون سائح أجنبي إليها في عام 2030 ، فيما بلغ عدد السياح الذين زاروا فرنسا 90 مليونا خلال العام الماضي.

وكانت زيارة السعودية مقتصرة طوال السنوات الماضية على الذين يؤدونالحج والعمرة أو العمل أو لم شمل العائلات، إلى أن أعلن ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان" خطته الطموحة لتنويع اقتصاد المملكة، حيث بدأ في عام 2016 عملية تطوير للقطاع السياحي كجزء من خطته الاقتصادية.

وقال رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني "أحمد الخطيب" إنه من المتوقع أن يسهم تنشيط الصناعة السياحية في توفير مليون فرصة عمل جديدة في السعودية بحلول عام 2030، وأن تبلغ حصة الصناعة السياحية من إجمالي الناتج القومي السعودي 10% عام 2030، بعد أن كانت 3% هذا العام.

وتخطط حكومة الرياض والشركات السياحية السعودية لانطلاق الحملة الترويجية السياحية في11 دولة، بما فيها الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان والصين بالإضافة إلى كوريا الجنوبية.

وقال "أحمد الخطيب" إن المملكة ستحتضن لأول مرة السياح الأجانب في خمسة مواقع سعودية تم إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي لليونيسكو، منها الحجر في العلاء، وحي الطريف في الدرعية، وجدة التاريخية، والفن الصخري في منطقة حائل، وواحة الأحساء.

وتجدر الإشارة إلى أن المملكة العربية السعودية تعمل حاليا على تأهيل وتطوير عدد من الوجهات السياحية الجديدة، بما في ذلك مدينة "نيوم" المستقبلية ومدينة "القدّية" الترفيهية قرب العاصمة الرياض وعدد من المنتجات الفاخرة على سواحل البحر الأحمر.

موضوعات بارزة