الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

خطاب الرئيس مون جيه إين عن العام الجديد وعزمه تحسين العلاقات بين الكوريتين

#قضايا ساخنة l 2020-01-12

الأخبار

ⓒKBS News

عرض الرئيس الكوري "مون جيه إين" اقتراحا على كوريا الشمالية لبذل الجهود المشتركة لتحقيق زيارة الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" لكوريا الجنوبية من أجل إعادة تنفيذ عمليات السلام في شبه الجزيرة الكورية والتي وصلت إلى طريق مسدود.

جاء ذلك في الخطاب السنوي الذي ألقاه الرئيس "مون" عن العام الجديد يوم الثلاثاء الماضي حيث دعا الشمال إلى إجراء تبادلات على المستوى المنخفض، بما فيها التبادل الرياضي والتعاون في المنطقة منزوعة السلاح، وتوسيع آفاقها في المستقبل. 

وأعرب الرئيس "مون" عن أمله في أن تعمل كوريا الجنوبية والشمالية معا لتهيئة الظروف للزعيم الشمالي "كيم" لزيارة كوريا الجنوبية في أسرع وقت ممكن.

كما أعرب "مون" عن أسفه لعدم إحراز تقدم كبير في التعاون بين الكوريتين بسبب الجمود الذي تعاني منه المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وأكد على ضرورة بذل الجهود الرامية إلى إنجاح المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ وتنمية التعاون بين الكوريتين في آن واحد.

واقترح الرئيس "مون" إجراء التعاون المشترك في منطقة الحدود كخطوة أولى لتحسين العلاقات بين الكوريتين، من خلال التبادل الرياضي وإدراج المنطقة منزوعة السلاح ضمن قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي قد تقدم بمبادرة تقضي بالتعاون بين الكوريتين في منطقة الحدود في كلمته التي ألقاها في جامعة أوسلو خلال زيارته للنرويج العام الماضي، حيث تضمنت هذه المبادرة التعاون المشترك في مواجهة الكوارث الطبيعية التي قد تتعرض لها الكوريتيان في المنطقة الحدودية بينهما، بما فيها الحرائق والفيضانات والانهيارات الأرضية والأضرار الناجمة عن الحشرات الضارة.

وتعهد بمواصلة الجهود لتحقيق الاستضافة الكورية المشتركة لدورة الألعاب الأولمبية لعام 2032، والدخول المشترك في مراسم افتتاح أولمبياد طوكيو لعام 2020 ، وتشكيل فريق رياضي موحد للمشاركة في تلك الأولمبياد.

كما دعا الشمال إلى المشاركة في بطولة رفع الأثقال لشرق آسيا والبطولة العالمية لكرة الطاولة اللتين ستقامان في كوريا الجنوبية هذا العام.

والجدير بالذكر أن المادة السادسة من بيان "بيونغ يانغ" المشترك الصادر يوم التاسع عشر من شهر سبتمبر من عام 2018 في ختام القمة الكورية، تنص على أن الرئيس "مون" والزعيم "كيم" اتفقا على أن يقوم "كيم" بزيارة لسيول في أقرب وقت ممكن.

ومنذ ذلك الحين، حاول مكتب الرئاسة الكورية تنفيذ ما تم التوصل إليه في بيان "بيونغ يانغ"، لكن هذه المحاولة لزيارة الزعيم "كيم" لسيول لم تتحقق بسبب عدم إحراز تقدم في المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية ولأسباب أمنية.

ولم يتم تناول إمكانية زيارة الزعيم "كيم" لكوريا الجنوبية منذ بداية العام الماضي، وذلك بعد انهيار القمة الأمريكية الكورية الشمالية التي عقدت يوم الثامن والعشرين من شهر فبراير العام الماضي، دون التوصل إلى اتفاق.

ويرى المراقبون أن اقتراح الرئيس "مون جيه إين" لتحسين العلاقات بين الكوريتين قد أخذ في الاعتبار تحقيق نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية من خلال المفاوضات النووية المتجمدة بين "واشنطن" و"بيونغ يانغ"، علاوة على إمكانية استئناف تلك المفاوضات من خلال تحسين العلاقات بين "سيول" و"بيونغ يانغ".

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;