الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

الغموض الذي يساور الانتخابات الرئاسية قبل شهرين من إجرائها

#قضايا ساخنة l 2022-01-08

الأخبار

ⓒYONHAP News

لم يتبق سوى شهرين على موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في كوريا الجنوبية، لكن الغموض يساور نتائج الانتخابات بعد انخفاض معدلات تأييد المرشح الرئاسي عن حزب قوة الشعب المعارض الرئيسي "يون صوك يول" نتيجة لخلافات داخلية في الحزب.

وبالتالي بدأ المرشح الرئاسي عن الحزب الديمقراطي الحاكم "لي جيه ميونغ" في التفوق على منافسه من الحزب المعارض، كما شهدت معدلات تأييد المرشح الرئاسي عن حزب الشعب المعارض الصغير "آن تشول سو" ارتفاعا كبيرا، مما جعل من الصعب توقع نتائج الانتخابات.

ويمكن القول إن السبب الرئيسي في هذا الغموض يرجع إلى حزب قوة الشعب المعارض الذي اختار "يون صوك يول" مرشحا رئاسيا له تلبية لرغبة الجمهور في تغيير الحكم، وبناء على صورة يون التي تتمثل في رفض الاستسلام لقمع السلطة في أثناء خدمته كنائب عام، رغم أنه ليست لديه أي خبرة في الساحة السياسية.

وبعد اختياره مرشحا رئاسيا، حظي "يون" بشعبية كبيرة، وتفوق على منافسه من الحزب الحاكم "لي" بفارق كبير. ولكن نتيجة لخلاف داخلي في الحزب ومعسكر الانتخابات التابع لـ"يون"، وسلسلة زلاته اللسانية، وعدم تمكنه من التعامل بشكل صحيح مع الشكوك التي تدور حول زوجته وأسرتها، بدأت معدلات تأييده تنخفض.

وللتغلب على هذه العقبات، حل "يون" لجنته الانتخابية يوم الأربعاء الماضي، متعهدا بالبدء من جديد ليلبي توقعات الشعب. وأعرب عن عزمه تشكيل لجنة انتخابات جديدة صغيرة الحجم سيقودها الجيل الجديد من مسؤولي الحزب. 

ووفقا لنتائج استطلاع أخير للرأي العام، بلغت معدلات تأييد المرشح الرئاسي للحزب الحاكم "لي جيه ميونغ" حوالي 35%، فيما قلت معدلات تأييد مرشح الحزب المعارض الرئيسي "يون صوك يول" عن 30%. أما معدلات تأييد مرشح حزب الشعب المعارض الصغير "آن تشول سو" فبلغت 12%، بعد أن كانت 6% قبل أسبوع، وهو ما يدل على أن عددا كبيرا من الناخبين الذين كانوا يؤيدون "يون"، قد غيروا رأيهم وأصبحوا يؤيدون المرشح "آن".

ولكن ليس من السهل توقع نتائج الانتخابات، لآن حوالي 20% من أصوات الناخبين مازالت عائمة.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;