الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

ما وراء الأخبار

السماح بالإقامة الإنسانية للأفغان في كوريا الجنوبية

#قضايا ساخنة l 2021-08-28

الأخبار

ⓒYONHAP News

وسط الفوضى الحادة السائدة في أفغانستان الناجمة عن سيطرة حركة طالبان على كابول، قررت الحكومة الكورية إجلاء المواطنين الأفغان الذين ساعدوا كوريا الجنوبية، وإصدار تصريح بالإقامة الإنسانية للأفغان الذين يقيمون حاليا في كوريا الجنوبية.

وبموجب هذا القرار، وصل 391 من الأفغان الذين ساعدوا كوريا الجنوبية في أفغانستان وعائلاتهم إلى مطار إنتشون الدولي يوم الخميس الماضي على متن ثلاث طائرات نقل عسكرية، حيث تم نقلهم إلى منشأة مؤقتة في مدينة "جين تشون" بمقاطعة شمال "تشونغ تشُنغ".

وأعلنت وزارة العدل الكورية يوم الأربعاء الماضي أنها قررت منح تصريح إقامة إنسانية للأفغان المقيمين في كوريا الجنوبية حتى يستقر الوضع في أفغانستان.

ويبلغ عدد الأفغان الذين سيستفيدون من هذا القرار 434، منهم 72 يقيمون في كوريا الجنوبية بشكل غير قانوني، و169 ستنتهي مدة إقامتهم الشرعية في غضون 6 أشهر، أما الآخرون الذين يقيمون في البلاد بصفة قانونية فسيمكنهم تمديد مدة إقامتهم الشرعية إذا رغبوا في ذلك.

وقررت وزارة العدل عدم إصدار أمر لـ72 أفغانيا يقيمون بصفة غير قانونية بترحيلهم، بحيث تتم مغادرتهم كوريا بعد هدوء الوضع في أفغانستان.

وتم اتخاذ كل هذه القرارات كإجراءات إنسانية للأفغان المقيمين في كوريا، والذين لن يتمكنوا من العودة إلى بلادهم بسبب الاضطرابات السياسية هناك.

ومن بين 391 من الأفغان الذين تم إجلاؤهم إلى كوريا الجنوبية يوم الخميس الماضي، كان هناك أكثر من 100 طفل. وتعد هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الحكومة الكورية بإجلاء مثل هذا العدد من الأجانب من مناطق يشتعل فيها نزاع، إلى البلاد.

وقال "تشيه جونغ مون" النائب الثاني لوزير الخارجية الكوري إن هؤلاء الأفغان كانوا يعملون في السفارة الكورية والمكتب الفرعي للوكالة الكورية للتعاون الدولي "كويكا" في كابول، ومستشفى كوري، ومركز كوري للتدريب المهني في مدينة "باغرام"، ومركز لإعادة التأهيل الإقليمي في مدينة "شاريكار".

وكانت الحكومة الكورية قد أوفدت وحدة عسكرية غير قتالية إلى أفغانستان في عام 2001، لدعم الحرب ضد الإرهاب هناك. ورغم انسحاب الوحدة الكورية من أفغانستان في شهر ديسمبر من عام 2007، استمرت كوريا الجنوبية في التعاون مع المجتمع الدولي لإعادة إعمار أفغانستان حتى قبل تسلم حركة طالبان السلطة.

وخلال تنفيذ هذه المشروعات، تم توظيف عدد من الأفغان ليساعدوا كوريا الجنوبية، خاصة خلال الفترة من عامي 2010 و2014، التي قام فيها فريق كوري للتأهيل الإقليمي بإدارة مستشفى ومركز للتدريب المهني.

يذكر أن هؤلاء الأفغان قد طلبوا من الحكومة الكورية المساعدة، قائلين إنهم تعرضوا للانتقام من حركة طالبان بسبب تعاونهم مع كوريا في الماضي.

وفي هذا الصدد، قالت الحكومة الكورية إنها اتخذت قرارا بإجلائهم إلى البلاد استجابة لطلبهم، ولكي تفي بمسؤولياتها الأخلاقية تجاه أولئك الذين ساعدوا كوريا الجنوبية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;