ني بوشي ميوتشينياه / أوت دوديري / أوبوسا شيسا l KBS WORLD Radio
الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ني بوشي ميوتشينياه / أوت دوديري / أوبوسا شيسا

#أنغامنا الجميلة l 2018-08-08

أنغامنا الجميلة


لطالما أعد الناس العالم التقليدي "يون صُن دو 윤선도" محظوظًا لأنه استطاع أن يتمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة لجزيرة "بوغيل دو 보길도". لكن إقامته في هذه الجزيرة الخلابة لم تكن إقامة عادية، بل قد نفي إليها ضمن الأربع مرات التي نفي فيها، فقد قضى 25 عامًا من عمره في المنفى. ولا بد أنه لم يكن أمامه ما يفعله في المنفى سوى التفكر في معنى الحياة، وكتابة الأشعار، وعزف الموسيقى. وعندما نفي إلى "هام كيونغ دو 함경도"، قيل إنه كان يضيع جل وقته في عزف الموسيقى. ولا بد أن هذه الشائعة آلمته كثيرًا، فقد ترك الرسالة التالية:

"وأين لي بالموسيقى في هذا المكان؟ عندما وصلت إلى المنفى، سمعت أن هناك آلة كومونغو رحل صاحبها، فسألت عنها. عندما كان "كانغ صُل 강설" يعمل قاضٍ في البلدة، كانت هناك جارية تستطيع العزف على الكومونغو، وعندما انتهت مدة خدمة كانغ صُل، تركت الجارية الكومونغو في البلدة ورحلت. وعندما ذهبت لأتفقد آلة الكومونغو المذكورة وجدتها نفس الآلة التي كان كانغ صُل كان قد استعارها مني من قبل حين كان يعمل قاضيًا في منطقة "هيه نام 해남"، وقد دمعت عيناي وأنا أتذكر مسقط رأسي وموطني، ربما علم الخالق أنني سآتي إلى هنا في يومٍ ما، وسأشتاق إلى بلادي حتى يدمي قلبي، ولذلك رتب الأمور بهذه الطريقة حتى أجد الآلة هنا".

والشاعر في إحدى قصائده يرى أن أصدقاءه حقًا خمسة لا أكثر: الماء، والصخور، وأشجار الصنوبر، وأشجار الخيزران، والقمر. وكان الشاعر يون قد كتب هذه القصيدة بعد عودته إلى مسقط رأسه من منفاه في منطقة يونغ دوك جنوب كوريا. وكان قد نفي بسبب عجزه عن حماية الملك إبان الاحتلال المنشوري لكوريا في 1636. وكان قد أصيب بإحباط عميق وصدمة في جميع المقربين منه، ونفور عام من جشع الناس وسفههم، فاعتزل الحياة ورغب في العودة إلى الطبيعة. ولم يكن يون يحب عزف الكومونغو فقط، بل كان يعزف على الكاياغم أحيانًا.

عانى يون صُن دو الكثير من الصعوبات والتعقيدات في حياته المهنية السياسية، وكان يجد سلواه الوحيدة في الموسيقى والأدب. وفي سنواته الأخيرة، قرر أن يعيش في جزيرة جيجو، بعيدًا عن السياسة وتعقيدات العالم المادي. وبينما هو في السفينة المبحرة تجاه جزيرة جيجو، إذا بعاصفة شديدة تجبر السفينة على أن ترسو في جزيرة بوغيل دو بشكل مؤقت. لكن جمال الجزيرة المبهر جعل يون يعدل عن خطته الأولى ويختار البقاء في جزيرة بوغيل دو. وهناك كتب أعظم أعماله "أوبوسا شيسا 어부사시사"، أو فصول الصياد الأربعة، وهي قصيدة طويلة للغاية مكونة من أربع مجموعات تحتوي كل منها على عشر قصائد صغيرة، وهي تدور حول التقلبات الجوية والفصول الأربعة.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

  • أغنية مستوحاة من قصيدة للشاعر "يون صُن دو 윤선도" بعنوان كم عدد أصدقائي أو "ني بوشي ميوتشينياه  벗이 몇이냐"، غناء "كيم هي صُنغ 김희성"، وعزف "لي بانغ شيل 이방실" على الكومونغو، و"تشيه جو بيونغ 채조병" على الديغم، و"كيم بيونغ أو 김병오" على طبول الجانغ غو.
  • مقطوعة "أوت دوديري 웃도드리" على الكاياغم عزف "كيم جونغ جا 김정자".
  • "أوبوسا شيسا 어부사시사" غناء "كيم نا ري  김나리".

موضوعات بارزة