الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

بيتشون سانغ / بارام كوت / أوبليفيون

#أنغامنا الجميلة l 2018-09-05

أنغامنا الجميلة


يُحكى أن "وانغ سان أك" عندما عزف آلة الكومونغو للمرة الأولى، أتى طائر كركي أسود وراح يرقص في خفة على الأنغام العذبة. ويُحكى أيضًا أنه في عصر شيلا الموحدة، صُنعت آلة موسيقية بديعة اسمها "مان با شيك جوك 만파식적" باستخدام أعواد الخيزران السحرية التي كان الملك "مون مو 문무" قد أرسلها، وكان الملك "مون مو" من حُكام شيلا العِظام، وتقول الأسطورة أنه تحول إلى تنين، وأن عزف هذه الآلة السحرية كان كفيلًا بإنزال المطر في مواسم الجفاف، وبطرد قوات الأعداء في أوقات الشدة، وبإزالة أي كرب حادث يعاني منه الناس وقت عزف الأنغام السحرية العذبة. ولا شك أن هذا الكلام يبدو للمعاصرين اليوم أساطير سخيفة لا أصل لها، لكن الناس في تلك العصور كانوا يصدقون ذلك حقًا، ويؤمنون أن تلك الآلات وما تصدره من أنغام لها قوى خارقة بالفعل. ومن ضمن الآلات الأخرى التي عُرفت بقواها السحرية آلة الـ"سنغ هوانغ"، والتي قيل إن الإلهة "نو-وا" الصينية قد صنعتها لتعم السعادة البشرية جمعاء. وكانت الـ"سنغ هوانغ" تتميز بأن أنغامها تصدرها الملائكة والكائنات المقدسة، حسب الأساطير الصينية القديمة.

الـ"بيتشون" هي كائنات أسطورية لها القدرة على الطيران، تشبه إلى حدٍّ ما الملائكة في الأساطير الغربية، لكنها تختلف عنها في كونها تفتقر إلى الأجنحة. فكانت كائنات الـ"بيتشون" تنساب في هدوء وخفة بين السحب، بينما يجرون أكمامهم الطويلة وراءهم. وتظهر كائنات الـ"بيتشون" في اللوحات الأثرية القديمة وهي تعزف الآلات الموسيقية، أو تشعل أعواد البخور أو تعد الشاي. وتوجد تماثيل الـ"بيتشون" بكثرة في المعابد البوذية. ومن ضمن أجمل الآثار المتبقية التي تُظهر كائنات الـ"بيتشون" نحت على الجرس النحاسي الذي صُنع عام 725 في معبد سانغ وون سا البوذي. ويُظهر النحت اثنين من الـ"بيتشون" على سحابة، أحدهما يعزف الـ"سنغ هوانغ" والآخر يعزف الـ"كونغ هو"، بينما تتطاير أطراف أثوابهما فتبلغ عنان السماء، وتنساب الألحان العذبة من الآلات فتختلط بالنسيم. وتُصنع آلة السنغ هوانغ عن طريق تفريغ ثمرة قرع ضخمة وتثبيت العديد من أعواد الخيزران بنمط معين فيها. ثم تثبت بعض القطع المعدنية بشكل معين على كل عود، وهو ما يُصدر صوتًا غامضًا سحري الطابع عند النفخ في كل أنبوب. وكان الكوريون قديمًا يرون أن السنغ هوانغ آلة لها قوى سحرية قوية للغاية، وأنها تمثل طائر عنقاء نائم، بينما يُمثل صوتها صوت تنين سحري.

"كيم هونغ دو" من أشهر الرسامين في عصر جوسون. وتُظهر إحدى لوحاته صبيًا يافعًا يعزف آلة الـ"سنغ هوانغ" تحت ظلال شجرة صنوبر عجوز، وهو يربط شعره في عقدتين على جانبي رأسه بطريقة غير معتادة. وهي تصفيفة الشعر التي كانت مخصصة للفتيان الذين يتابعون خدمة المعابد والآلهة. وفي اللوحة، يحمل الصبيّ قنينة خمر على ظهره، ويضع جونلة من الريش حول وسطه. والملابس المصنوعة من الريش كانت تميز المخلوقات المقدسة. وبالنظر إلى الرموز والعلامات التي أحاطت به، يبدو لنا أنه ليس صبيا عاديًا، فربما يكون أحد أولياء العهد في الصين القديمة الذي عُرف باسم "جين". كان "جين" غير مهتم بالسياسة أبدًا، وكان قد التقى بأحد الرهبان الطاويين في سن الخامسة عشر فتعلم منه عزف الـ"سنغ هوانغ". ثم فارق الحياة في العام التالي، وقالت الأساطير أنه ركب على كركي أبيض كالثلج وهو يعزف الـ"سنغ هوانغ" حتى بلغ السماء.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

  • مقطوعة "بيتشون سانغ 비천상" عزف "سون بوم جو 손범주" على السنغ هوانغ.
  • مقطوعة "بارام كوت 바람곶" عزف "كيم كييه هي 김계희".
  • مقطوعة "أوبليفيون Oblivion" عزف "كيم هيو يونغ 김효영" على السنغ هوانغ.

موضوعات بارزة