الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الرئيس مون جيه إين يعتزم عقد قمة رابعة بين الكوريتين

#ما وراء الأخبار l 2019-04-15

الأخبار

ⓒYONHAP News

أعرب الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه إين" عن اعتزامه عقد قمة رابعة بين الكوريتين بغض النظر عن مكانها وأسلوب انعقادها.

جاء ذلك بعد أن أكد كل الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" والزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" استعدادهما لعقد قمة ثالثة بينهما، وتصميمهما على تحقيق عقد هذه القمة من خلال الحوار بين الكوريتين.

وفي الواقع، عبرت الولايات المتحدة والكوريتان عن مواقف إيجابية بشأن القمة الثالثة بين واشنطن وبيونغ يانغ، حيث أعرب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" خلال قمته مع الرئيس الكوري "مون جيه إين" يوم الخميس الماضي في واشنطن عن استعداده لعقد قمة ثالثة مع الزعيم "كيم جونغ أون".

وفي الخطاب الذي ألقاه يوم الجمعة الماضي أمام مجلس الشعب الأعلى، قال الزعيم الكوري الشمالي "كيم" إنه مستعد لعقد قمة ثالثة مع الرئيس الأمريكي "ترامب". وردا على ذلك، قال "ترامب" في تغريدة نشرها على موقع تويتر يوم السبت الماضي إنه سيكون من الجيد عقد قمة ثالثة بينهما.

إلى جانب هذا، أكد كل من "ترامب" و"كيم" على الثقة المتبادلة القائمة بينهما، حيث قال "كيم" إن علاقته الشخصية مع الرئيس "ترامب" قوية، بينما قال "ترامب" إنه يتفق مع الزعيم "كيم" على أن علاقاتهما الشخصية لا تزال جيدة جدا، وربما يكون وصفها بأنها "ممتازة" أكثر دقة.

وفي قمة واشنطن الأخيرة تقاسم الرئيسان الكوري والأمريكي الآراء على ضرورة تطبيق أسلوب "من الأعلى للأسفل" على تنفيذ عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية.

لكن الشيء المثير للقلق هو أن كل جانب من الجانبين الأمريكي والكوري الشمالي لم يبدِ حتى الآن استعدادا لتقديم تنازلات للطرف الآخر، رغم تأكيد كل منهما على نواياه لمواصلة الحوار.

وفي حقيقة الأمر، لا يزال الرئيس الأمريكي يرغب في حل القضية النووية لكوريا الشمالية من خلال إبرام "صفقة كبيرة" وفرض عقوبات على بيونغ يانغ، ومن جانبه، قال الزعيم "كيم جونغ أون" في خطابه الأخير إنه لن يساوم أو يقدم أي نوع من التنازلات.

كما دعا "كيم" كوريا الجنوبية إلى التوقف عن ممارسة دور الوساطة في تضييق الفجوة في وجهتي نظر واشنطن وبيونغ يانغ بشأن نزع السلاح النووي.

ولكن في الواقع، تدل دعوة الزعيم الكوري الشمالي على أن هناك طرفا وحيدا يمكنه أن يمارس هذا الدور، وهو كوريا الجنوبية، ولذلك يمكن تفسير هذه الدعوة على أن "كيم" يطلب من الرئيس الكوري "مون جيه إين" نقل موقفه للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

موضوعات بارزة