الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

زيارة الرئيس ترامب إلى كوريا في نهاية الشهر القادم

#ما وراء الأخبار l 2019-05-16

الأخبار

ⓒYONHAP News

سيلتقي الزعيمان الكوري والأمريكي من جديد بعد مرور شهرين على آخر لقاء بينهما، في ظل الركود في المفاوضات حول نزع الأسلحة النووية الكورية الشمالية. ومن ناحية المظاهر الخارجية، لم يتم إحراز أي تقدم بعد مباحثات القمة الأخيرة بينهما في واشطن بل تأزمت المواجهة الكورية الشمالية والأمريكية نتيجة للاحتجاز الأمريكي لسفينة شحن كورية شمالية.

ولهذا فتتجه الأنظار إلى كيفية إحياء فرصة الحوار مع كوريا الشمالية من خلال لقاء الزعيمين الكوري الجنوبي والأمريكي.

وقد سبق للرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه إين" أن أوضح خطته لعقد مباحثة قمة بين الكوريتين في مباحثات القمة الكورية الجنوبية والأمريكية التي عقدت في واشنطن في شهر أبريل الماضي. وردا على ذلك أعرب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" عن التأييد للخطة وسلم  إلى الرئيس مون رسالة موجهة إلى الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون". وفي مكالمة هاتفية جرت بين الزعيمين الكوري الجنوبي والأمريكي يوم السابع من هذا الشهر بعد إطلاق كوريا الشمالية للمقذوفات، أعرب الرئيس الأمريكي عن تأييده للمساعدات الغذائية على كوريا الشمالية. ولكن في التاسع من نفس الشهر احتجزت الولايات المتحدة سفينة الشحن الكورية الشمالية "وايز اورنيست". وردا على ذلك انتقدت كوريا الشمالية انتقادا حادا باستخدام تعبيرات خشنة، مثل وصف الولايات المتحدة بأنها "قاطع طريق".

يرى بعض الخبراء أن سلسلة من التغيرات في الأوضاع تشير إلى عدم سهولة استئناف الحوار الكوري الشمالي والأمريكي. ولكن يشير البعض الآخر إلى وجود بعض الجوانب الايجابية بما فيها محاولة الجانبين الكوري الشمالي والأمريكي لعدم التخلي عن مائدة الحوار بينهما.

وصف الرئيس الكوري الجنوبي إطلاق كوريا الشمالية صواريخ بأنه ذو تأثير منخفض، بحيث يقدر أن كوريا الشمالية لا ترغب في التخلي عن الحوار. كما لم تستجب الولايات المتحدة للانتقاد الخشن الذي وجهته إليها كوريا الشمالية.

ولهذا فمن المفاتيح المهمة كيفية تغير الأوضاع خلال الشهر المتبقي حتى قبل زيارة الرئيس ترامب إلى كوريا الجنوبية. يمكن أن تتيح هذه الفترة فرصة للرئيس مون لدعوة الزعيم الكوري الشمالي "كيم" إلى مائدة الحوار لإقناعه. وبالنسبة للزعيم كيم أيضا تمثل هذه الفترة فرصة جيدة لأنه يستطيع التعرف على النية الحقيقية للرئيس الأمريكي ترامب من خلال رسالته. بالإضافة إلى ذلك يمكنه إرسال نواياه إلى الولايات المتحدة عبر الرئيس مون.

وطالما أتاحت مباحثات القمة الكورية الجنوبية والأمريكية فرصة سانحة لكوريا الشمالية أيضا، زاد احتمال استجابة كوريا الشمالية للحوار مع كوريا الجنوبية.

موضوعات بارزة