الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الرئيس "مون" يدعو إلى التعجيل بعقد قمة بين الكوريتين قبل اللقاء بين "بيونغ يانغ" و"واشنطن"

#ما وراء الأخبار l 2019-06-13

الأخبار

ⓒKBS News

أعرب الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه إين" عن أمله في عقد مباحثات قمة بين الكوريتين في أقرب وقت من أجل تحريك مسار الحوار بشأن الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

وسبق أن شكلت جهود "مون"  دافعا قويا في عقد الجولتين الأولى والثانية من مباحثات القمة بين كوريا الشمالية  والولايات المتحدة.

وعبر "مون" عن أمله في عقد قمة مباحثات بين الكوريتين قبل المباحثات المرتقبة بين سيول وواشنطن والمقرر إجراؤها في نهاية هذا الشهر. في إشارة الى رغبة الحكومة الكورية الجنوبية في لعب دور المنسق في الحوار بين الجانيبن الامريكي والكوري الشمالي.

وتجدر الإشارة إلى أن الحوار بين بيونغ يانغ وواشنطن دخل مرحلة الركود منذ إخفاق مباحثات القمة بينهما في هانوي في شهر فبراير الماضي حيث طالبت كوريا الشمالية الولايات المتحدة بمراجعة حساباتها حيال الأزمة من جديد،  ملوحة  بمهلة أقصاها نهاية العام الجاري كسقف زمني لاستكمال الحوار في وقت صعدت فيه واشنطن من ضغوطها على كوريا الشمالية عبر مصادرة سفينة شحن تابعة  لبيونغ يانغ  بتهمة خرق  العقوبات.

غير أنه مع مرور عام واحد على صدور البيان الكوري الشمالي والأمريكي المشترك في سنغافورة،  بدا مؤشر تغيير يلوح  في الافق .

ففي الحادي عشر من هذا الشهر كشف الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" عن تلقي رسالة من الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" وصفها بأنها رسالة جميلة مشيرا إلى أن أمرا إيجابيا سيحدث مما ألمح إلى إمكانية إبداء الزعيم كيم موقفا مرنا يتيح اختراق الجمود والعودة الى الحوار.

وظل الرئيس "مون" يلعب دورا كبيرا خلال كل العقبات التي اعترضت مسار الحوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة  وساهمت وساطته في عقد الجولتين الأولى والثانية من مباحثات القمة بين الطرفين.

لكن دور الوساطة الذي يلعبه "مون " يواجه صعوبات في الوقت الراهن.  فرغم عقد الجولة الثانية من مباحثات القمة بين بيونغ يانغ  وواشنطن إلا انها انهارت من دون تحقيق نتائج. ومنذ ذلك الحين لم يجد الجانبان نقطة تقارب مشتركة .

في أثناء ذلك ظهر مؤشرأنعش الأمل في إحياء الحوار بين الطرفين بعد رسالة الزعيم "كيم" إلى الرئيس "ترامب".  لذا فيمكن القول إن الظروف الحالية تحتاج بالتاكيد إلى وساطة الرئيس مون،  حيث ظلت الحكومة الكورية الجنوبية تعمل على تسريع نسق الحوار بين الكوريتين بعد إخفاق مباحثات هانوي. وفي حال عقدت مباحثات القمة المرتقبة بين الكوريتين،  فسيرتفع سقف التوقعات بشأن تنظيم الجولة الثالثة من مباحثات القمة الكورية الشمالية والأمريكية.

موضوعات بارزة