الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

مبادرة الرئيس الكوري "مون جيه إين" لإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية

#قضايا ساخنة l 2019-06-16

الأخبار

ⓒYONHAP News

كشف الرئيس الكوري "مون جيه إين" عن مبادرة لإحلال السلام من أجل تحسين حياة الشعب، وذلك في كلمة ألقاها في منتدى "أوسلو" بالنرويج الذي عقد في جامعة "أوسلو" يوم الأربعاء الماضي.

وأصبحت هذه المبادرة التي تم الإعلان عنها بمناسبة مرورعام على عقد القمة التاريخية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في سنغافورة، تجذب اهتمام الكثيرين بما لها من تأثير على عمليات السلام في شبه الجزيرة الكورية.

ويمكن تفسير ما يقصد به الرئيس "مون" من "السلام الإيجابي" في سياق تحسين حياة الشعب من خلال تعزيز التبادل والتعاون بين الكوريتين بشكل فعلي، والقضاء على حالة السلام السلبي التي تبقى فيها القضايا العالقة بينهما كما هو الآن دون إيجاد حل جذري لها، وهو السلام الذي يمكن أن يحدث تغييرا في حياة الشعب.

وأعرب الرئيس الكوي "مون" عن اعتقاده بأن السلام الإيجابي سيؤدي في نهاية المطاف إلى إحراز تقدم حقيقي في نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وإنشاء نظام للسلام المستدام فيها.

وأكد أن عمليات السلام في شبه الجزيرة الكورية يجب أن تستهدف القضاء الكامل على آخر ما تبقى من الحرب الباردة في شمال شرق آسيا. 

وكرر الرئيس "مون" في كلمته التي استغرقت 22 دقيقة ، استخدام كلمة "السلام" 53 مرة، وكلمة "الشعب" 25 مرة، وكلمة "شبه الجزيرة الكورية" 15 مرة، وهو ما يشير إلى عزمه القوي على تحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية.

والشيء الآخر الذي يثير اهتمام الكثيرين أيضا هو تشكيل لجنة حدود مشتركة بين الكوريتين اقترحه الرئيس "مون" ، مثلما حدث بين الألمانيتين الشرقية والغربية عام 1972.

وفي الواقع، تم من خلال لجنة الحدود بين الألمانيتين تبادل الآراء وإيجاد حلول مناسبة بينهما بشأن القضايا المتعلقة بالكوارث الطبيعية وتلوث البيئة وغيرها من القضايا المختلفة، وهو ما أثر تأثيرا إيجابيا على مسيرة عمليات التوحيد بين الألمانيتين.

 وجاءت مبادرة "أوسلو" للرئيس الكوري "مون جيه إين" وسط حالة الجمود التي يمر بها الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية رغم مرورعام واحد على إصدار البيان المشترك بينهما في سنغافورة يوم الثاني عشر من شهر يونيو من العام الماضي،  وفي وقت بدأ فيه مؤشر تغيير يلوح في الأفق، حيث تلقى الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" مؤخرا رسالة من الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون". 

وأكد الرئيس "مون" أن حالة الجمود هذه تستوجب اتخاذ خطوات تهدف إلى بناء التفاهم والثقة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وإحراز تقدم في الحوار بينهما.

موضوعات بارزة