الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الساونا والينابيع الساخنة في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2019-11-28

كوريا حاضر ومستقبل

© KBS

مع ازدياد برودة الطقس، يزور العديد من الأشخاص في كوريا الجنوبية ساونا "شيم شيل بانغ " على الطراز الكوري للتدفئة. يحتوي مرفق الحمامات البخارية على العديد من غرف الساونا مثل غرفة كهف الطين الأحمر، وغرفة الاستحمام بالأكسجين وغرفة الملح وغرفة الجليد. يمكن للزوار التعرق في غرفة مدفّأة أو الاستمتاع بالاستلقاء على الأرض الدافئة وتناول البيض المطهو بالفرن وشرب مشروب الأرز التقليدي الكوري "سيكهي". 


في كوريا الشمالية، هناك مرافق الاستحمام التي تشابه نظيراتها "شيم شيل بانغ" في كوريا الجنوبية.


"كانغ مي جين"، المنشقة االكورية الشمالية التي تعمل محررة في صحيفة "ديلي إن كي" الإلكترونية  في سيول:

توجد الساونات في العديد من الأماكن في كوريا الشمالية، بما في ذلك فندق ريو كيونغ في بيونغ يانغ والمرافق الثقافية المسماة أون جونغ ون، التي تعني "مكان الحب والعطف المقدم من الزعيم"، والذي يقع في بيونغ يانغ وفي أماكن عديدة من محافظات البلاد. ومن المثير للاهتمام، أن هناك حمامات ساونا تحتوي على   تشكيلات من الصخور التي تتدلى من سقف الكهوف أو الينابيع الحارة. ويعتقد بأن هذه  المواد تستخدم لتحسين الدورة الدموية وحماية المعدة. وتحظى حمامات السلالتيكيت بشعبية كبيرة وعادة ما تكون مكتظة بالناس. 


ظهر الحمام العام في الجزء الشمالي من شبه الجزيرة الكورية في عام 1924، أي قبل عام من إنشاء حمام مماثل في سيول. تم بناء الحمامات في وقت لاحق في مناطق مختلفة في كوريا الشمالية ، حيث يصعب على المنازل الحصول على الماء الساخن. 


في الماضي، كان أكثر مرافق الاستحمام شهرة هو مجمع "تشانغ غوانغ ون" الصحي الذي افتتح للجمهور في عام 1980. ويقع مجمع الاستحمام الضخم في شارع   تشوليما  في بيونغ يانغ، ويضم مجموعة من المنتجعات الصحية والاستحمام المجهزة بالمرافق.

الآن، أفضل مرفق للاستحمام في كوريا الشمالية هو مجمع "ريوغ يونغ ون" الصحي الذي تم افتتاحه في بيونغ يانغ في عام 2012. وفي هذه الأيام يوجد قسمان في حمامات البخار الكورية الشمالية. إحداها غرفة مدفئة والآخر عبارة عن حوض استحمام ساخن. كان ذلك خلال فترة القرن الماضي، عندما أصبحت الساونا العامة الكورية الشمالية شائعة.


المنشقة "كانغ مي جين": 

من أواخر القرن الماضي، بدأت كوريا الشمالية في بناء منشآت ثقافية وترفيهية في أجزاء كثيرة من البلاد. ثم تم تجهيز هذه المرافق بصالون حلاقة وحمام سباحة وساونا ومطاعم وغرفة للياقة البدنية وما شابه ذلك. قد يستخدم الأشخاص جميع الخدمات طالما أرادوا ويمكنهم  يمكنهم التخلص من تعب اليوم أثناء الإقامة. 


في التسعينيات، عندما عانت كوريا الشمالية من صعوبة اقتصادية شديدة، كان أكثر ما يهتم به المواطنون هو كيفية العيش والبقاء. فمرافق الراحة ببساطة لا يمكن تصورها. ولكن مع انطلاق عام 2000، أصبح الاقتصاد الكوري الشمالي أكثر استقرارا وبدأت صناعة الخدمات في التطور. أكد الزعيم "كيم جونغ  أون" على أهمية صناعة الخدمات منذ السنوات الأولى من توليه منصبه. وبهدف تحسين سبل العيش العامة وبناء دولة متحضرة، قام القائد بتوسيع المرافق الترفيهية والثقافية بالإضافة إلى المطاعم في جميع أنحاء البلاد. كان الهدف من المبادرة هو سحب أموال فئة من رجال الأعمال الأثرياء الذين يسمون "دونجو" وإنفاقها في السوق المحلية. لكن كم من مرة يستخدم سكان كوريا الشمالية الساونا؟ .  


المنشقة "كانغ مي جين": 

تم إنشاء حمامات البخار كمرافق ثقافية في أجزاء مختلفة من البلاد حتى يمكن للسكان المحليين استخدامها إذا أرادوا. لكن في الواقع، لا يذهب الكوريون الشماليون إلى الساونا كما يفعل الكثيرون في الجنوب لاعتقادهم أن التعرق أكثر من اللازم يفقد الجسم العناصر الغذائية لذلك هم يستخدمون غالبا الساونا ثلاث أو أربع مرات في السنة.


وتعتبر الساونا في الحمامات الخاصة غالية الثمن حيث تقدر تكلفتها  بالنسبة للزوجين حوالي 18 ألف وون كوري شمالي قبل بضع سنوات، مقارنة بـ 6000 وون للساونا العامة. أي ما يعادل هدر 4 إلى 5 كيلوغرامات من الأرز مرة واحدة. لذلك يعد من الاثرياء من يتمكن من الذهاب إلى الساونا مرة واحدة في الشهر. 


إنها تكلف 6 آلاف إلى 8 آلاف ون مل يعادل نحو دولار أمريكي واحد تقريبا . قد يبدو هذا رخيصًا، لكن المواطنين المحليين يجدون صعوبة كبيرة في استخدام المنشأة في كثير من الأحيان، بالنظر إلى أن كيلوغراما واحدا من الأرز بسعر 5000 وون كوري شمالي. تعد غرف الساونا لشخص واحد أو شخصين أغلى ثمناً، لذلك لا يمكن أن يتحملها سوى الأغنياء. لكن قد يختار الكوريون الشماليون خيارًا آخر، وهو الينابيع الساخنة. 


المنشقة "كانغ مي جين": 

بالنسبة للمواطنين، قامت كوريا الشمالية ببناء منازل الاستجمام بالقرب من الينابيع الحارة في جميع أنحاء البلاد. واحدة من الينابيع الساخنة الأكثر شهرة هو نبع  "نيجوك" في محافظة ريانغ غانغ. تم استخدامه مرة واحدة فقط من قبل مسؤولي الأمن ولكن تم فتحه للجمهور عام 2009. ومن بين الينابيع الساخنة المعروفة الأخرى "هوانغ جين" في محافظة ميونغ تشون، و"جونغدال" بمحافظة هوانغ هاي و"ساي تشون ون" في مدينة كيمشيك. ولعل من أهم كل تلك اليانبيع، نبع "جبل بيكدو" الواقع على ارتفاع 2,750 مترًا فوق مستوى سطح البحر. لقد كنت هناك من قبل. إن بحيرة "تشون جي" الشهيرة الموجودة أعلى الجبل مثيرة للغاية. 


أقامت كوريا الشمالية منازل للاستجمام في كل موقع ينابيع ساخنة. المنتجعات الصحية هي نوع من مرافق العلاج المصممة لعلاج الأمراض باستخدام مياه الينابيع والبيئة النظيفة. ويقال إن هناك حوالي 150 منشأة من هذا القبيل في الشمال. 


يتم استخدام المنتجعات الصحية من قبل المسؤولين رفيعي المستوى، والعمال الذين يعملون في الصناعات الرئيسية أو في الأماكن المعرضة للمواد الضارة، وأولئك الذين حققوا نتائج جوهرية، بالإضافة إلى السكان المصابين بأمراض جلدية. كما يمكن للمواطنين العاديين الاستمتاع أيضًا بالاستحمام في الينابيع مع عائلاتهم خلال العطلات.


المنشقة "كانغ مي جين": 

نفذت كوريا الشمالية العديد من مشاريع البناء في 2010. وفي الوقت الحالي، تجري أعمال البناء في مجمع سياحي بمحافظة سامجيون في مقاطعة ريانغ غانغ بالمنطقة الساحلية في "ونسان – كالما" على الساحل الشرقي. وتتضمن خطط البناء أيضًا مرافق ترفيهية، بما في ذلك حمامات البخار الساونا على مستوى البلاد، لذا أعتقد أنه سيتم بناء أو تجديد المزيد من المرافق. 


سمحت كوريا الشمالية للأفراد بتشغيل الساونا منذ عام 2000. وبناء على ذلك، قام الأفراد الأثرياء بترميم المباني الصغيرة في الحمامات العامة لإدارة حمامات الساونا الخاصة بهم. ومن المتوقع أيضا أن تحفز الأمة تطور الينابيع الساخنة. قام الزعيم "كيم جونغ أون" بزيارة منتجع ينابيع ساخنة قيد الإنشاء في محافظة "يانغ دوك" أربع  مرات   هذا العام. ويوشك مشروع البناء على الانتهاء .


ومن المرجح أن تواصل كوريا الشمالية الاستثمار في صناعة الخدمات سريعة التطور، من أجل إنعاش اقتصادها المحلي. 

موضوعات بارزة