الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

نجاح زراعة الأرز الكوري في صحراء الإمارات

#أخبار كورية عربية l 2020-01-10

لقاء الجمعة

ⓒ https://alarab.co.uk

أعلنت الإمارات العربية المتحدة عن نجاح تجربة زراعة نوع من الأرز الكوري وسط الصحراء، ضمن خطة تؤكد جدية الحكومة الإماراتية في المضي قدما لتحقيق هدف بلوغ الاكتفاء الذاتي من الغذاء عبر المحاصيل المحلية.

ومن المتوقع أن يكون أول حصاد للمحصول في شهر أبريل القادم بعد التغلب على عقبة زراعته في تربة رملية قلوية.

وعادة تواجه زراعة الأرز في المناطق الصحراوية مجموعة من التحديات، بما فيها الاختلاف في درجات الحرارة بين الليل والنهار، وارتفاع مستوى الملح في المياه تحت سطح الأرض.

بالإضافة إلى ذلك، هناك تحديات أخرى تتمثل في انخفاض معدلات الرطوبة ونقص المياه العذبة والعواصف الرملية ونقص الموارد الزراعية وغيرها من المشاكل.

وأشارات مصادر مطلعة إلى أن التجربة النادرة التي تندرج تحت عنوان "مشروع زراعة الأرز في الصحراء" بطلب من الحكومة الإماراتية عام 2018، سيتجسد في أول حصاد للأرز الكوري في الصحراء. 

وأضافت المصادر ذاتها، أن نجاح المشروع سيساعد على الحد من ظاهرة التصحر التي تعتبر مشكلة عالمية وسيمثل حلا يمكن تعميمه لمواجهة أزمة الغذاء في العالم.

ووفقا لما ذكرته الهيئة الكورية لتنمية المناطق الريفية، تجري حاليا زراعة الأرز باستخدام تقنية الزراعة الكورية في منطقة الذيد في إمارة الشارقة، حيث تم زرع الأزر على مساحة تصل إلى أكثر من 2.2 كيلومتر مربع داخل مركز الإصلاح الزراعي التابع لوزارة المناخ والبيئة الإماراتية.

ومن المعروف أن تربة المركز رملية، وفي حال نجحت زراعة الأرز وتم تحقيق محصول كبير، يمكن للإمارات إنتاجه في أراضيها التي تبلغ التربة الرملية الصحراوية نسبة 97% من مساحتها.

وقال مسؤول في الهيئة الكورية إن الشهرين المقبلين سيكونان فترة حاسمة لتحديد نجاح التجربة الإماراتية، وإذا تم تجاوز هذه الفترة سيتم حصاد المحصول في شهر أبريل القادم.

وتسعى الحكومة الإماراتية إلى استخدام مصادر مائية مالحة لزراعة محاصيل غير تقليدية لرفع مستوى الأمن الغذائي وضمان الدخل لدى المزارعين الذين يواجهون تحديات إنتاج المحاصيل في البيئات الحارة والجافة.

وقد جسدت الحكومة الإماراتية أفكارها خلال السنوات الأخيرة في تطوير نظم زراعية تتسم بقدرتها على التكيف مع المناخ، وتنوعها الحيوي وذات تكاليف مقبولة واستخدام سهل.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;