الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ميه هوا غا / كانغ كانغ سولّيه / نامتشانغ كاغوك أونلاك

#أنغامنا الجميلة l 2020-02-05

أنغامنا الجميلة


أمس كان يوم "إيب تشون 입춘" في كوريا، وهو يمثل بداية الربيع. لكن الجو يظل باردًا في ذلك الوقت. ولذلك، فلا يشعر الناس أنه بداية الربيع بالفعل، بل يشعرون أنه منتصف الشتاء. وربما يشعر الناس أن الأيام الأخيرة من يناير والأولى من فبراير هي الأبرد لأنهم يشعرون بالتعب من طول البرد، ويتمنون عودة الجو الدافئ الجميل. ولكن الأنباء الجميلة أتتنا من المناطق الجنوبية، حيث بدأت براعم الكاميليا والبرقوق في الظهور هناك. ورغم أن الوقت لا يزال مبكرًا للشعور بالربيع، لكنه في طريقه إلينا بلا شك. وأول أغانينا اليوم هي "أغنية براعم البرقوق"، وهي تبدأ هكذا:

أيا براعم البرقوق العزيزة، لقد عاد الربيع إلى جذع الشجرة العجوز

فلا بد أنك قد أينعت بالفعل على أغصانك

ولكن ثلوج الربيع لا تزال منتشرة، فلا يبدو أنك قد أعددت عدتك للإزهار بعد.

في الأيام القديمة، اعتاد الفلاحون التنبؤ بالطالع من خلال قطف براعم الشعير في موسم "إيب-تشون". وعندما كانوا يجدوا فروع جذورها متعددة، كانوا يتنبأون بعام وفرة ورخاء، أما إن كانت فروع جذورها قصيرة قليلة جافة، فكانوا يتنبأون بموسم جفاف وقحط. وكان الفقراء من العامة يعانون صعوبات بالغة في هذا الوقت من العام، لأن مخزون الشتاء كان يبدأ في النفاذ بنهاية الشتاء، ولا شك أنهم كانوا يتمنون أن تتفرع جذور الشعير وتطول لتطرح محاصيل وفيرة سريعة لتسد جوعهم وتعينهم على البقاء ومواصلة الحياة. وسيشهد 8 فبراير أول بدر كامل للعام القمري. ولم يعد الكثير من الناس يحتفلون بأول بدر في العام القمري الجديد هذه الأيام، لكن في الماضي، كان عيد رأس السنة القمرية، ويعرف بعيد السول، يشهد الكثير من الاحتفالات والمهرجانات والفعاليات المبهجة. وكان الناس يقيمون الطقوس الشامانية على نطاق واسع، ويلعبون الألعاب التقليدية التراثية المتنوعة في ذلك اليوم. كما اعتاد أهالي القرى في الماضي الاجتماع في يوم بزوغ أول بدر كامل في العام القمري الجديد للانخراط في الأنشطة القروية، وتوطيد الروابط بينهم، متمنين أن تكون هذه الاحتفاليات سببًا في الرخاء والوفرة. وقد توارثت الأجيال رقصة "كانغ كانغ سولّيه 강강술래"، وهي من الرقصات التراثية في المناطق الساحلية الجنوبية، وكانت تؤديها النساء دون الرجال. وقديما، كانت الشمس تمثل الرجال، بينما كان يتم ربط النساء بالقمر، وهو رمز الخصوبة والوفرة. ولذلك، فالرقص في دائرة كبيرة تحت البدر المكتمل كان يرمز للرغبة في الوفرة والرخاء.

لم يكن الخروج سهلًا بالنسبة للنساء في الماضي، فضلًا عن تولي مهنٍ وحرف خارج المنزل. لكن في ليلة اكتمال أول بدر للعام القمري الجديد، كانت النساء يخرجن للغناء والرقص والاستمتاع بوقتهن، مما كان يجعلها أكثر ليلة ينتظرنها في العام. وفي ذلك الحدث المرتقب كان جميع النساء يستمتعن بوقتهن على حد سواء، بغض النظر عن السن، أو إجادة الغناء، أو الثراء والفقر. فكن جميعا يجتمعن ويستمتعن بالأجواء الاحتفالية معا. وكانت هذه الأحداث تجمع النساء وتقوي أواصر العلاقات بينهن، وتمنحن من الطاقة ما يكفي لعيش عام آخر في عالم كان قاسيًا للغاية عليهن. أما هؤلاء الذين كانوا يعجزون عن الخروج للترويح عن أنفسهم حتى في تلك الليالي الاحتفالية الخاصة، فكانوا من يعرفون بالـ"صُن-بي 선비"، وهم الرجال الذين كانوا يكرسون حياتهم لدراسة العلوم التراثية والفلسفة الكونفوشيوسية في عصر جوسون. كل ما كان بوسعهم فعله هو احتساء الشراب أو الشاي أثناء ترديد أبيات الشعر.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

-    أغنية "ميه هوا غا 매화가"، أو أغنية براعم البرقوق، بصوت "لي يون-جين 이윤진".

-    "كانغ كانغ سولّيه 강강술래"، أداء طلبة مدرسة "نام-وون" الثانوية للفنون التراثية.

-    أغنية "نامتشانغ كاغوك أونلاك 남창가곡 언락"، بصوت "لي دونغ-غيو 이동규".

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;