الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

شركة "كوجين بايوتيك Kogene Biotech"

#شركة كورية ناجحة l 2020-03-23

أضواء على الاقتصاد

ⓒ KOGENEBIOTECH

سنتعرف على شركة "كوجين بايوتيك Kogene Biotech" الرائدة في تطوير أدوات تشخيص الإصابة بفيروس كورونا-19 بشكل سريع ودقيق.


مديرتها التنفيذية "بيك ميو آه 백묘아":

تأسست شركة "كوجين بايوتيك 코젠 바이오텍" في عام 2000، وهي متخصصة في أجهزة التشخيص الجزيئية. اعتمدت الشركة ما يسمى بتقنية تفاعل البلمرة المتسلسل في الوقت الحقيقي أو "بي سي آر PCR" للاستخدام التجاري لأول مرة في كوريا. يتم استخدام هذه التكنولوجيا على نطاق واسع في التشخيص الجزيئي. قامت الشركة بتطوير أكثر من 800 كاشف للاختبار الجيني للاستخدام التشخيصي في المختبرات، والتأكد من سلامة الأغذية، والكشف عن أمراض الحيوانات. وبخلاف مجموعات اختبار كورونا-19 ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية "ميرس"، تمتلك الشركة جهازًا قادرًا على اكتشاف حوالي 20 نوعًا مختلفًا من بكتيريا التسمم الغذائي في وقت واحد. وقد تم استخدام هذا الجهاز لاختبار سلامة الغذاء للمشاركين في المهرجانات الرياضية الدولية، مثل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ في عام 2018، ودورة ألعاب إنتشون الآسيوية لعام 2014.


حصل رئيس هذه الشركة "نام يونغ صوك 남용석" على درجة الدكتوراه في الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة الجزيئي، وعمل كأستاذ في علوم الطب الشرعي، قبل أن يقوم بتأسيس شركته الخاصة في عام 2000. وعلى خلفية قدراتها في البحث والتطوير، طورت الشركة جهازا للكشف عن تسعة أنواع من بكتيريا التسمم الغذائي في عام 2002 لأول مرة في العالم، كما كانت أول مطور كوري لمجموعات تشخيص أنفلونزا "إتش 1 إن 1" وفيروس "ميرس". وخلال تفشي فيروس "ميرس" في عام 2015، تم استخدام الكواشف التشخيصية التي تنتجها هذه الشركة في إجراء 42 ألف اختبار، ولكن لم يكن هناك خطأ واحد، مما أثبت دقتها. وبعد ذلك بدأت الشركة في تطوير كاشف تشخيصي عندما تفشى فيروس كورونا الجديد في الصين مؤخرا.


مديرتها التنفيذية "بيك ميو آه 백묘아":

بعد تجربة "إنفلونزا إتش 1 إن 1" وتفشي فيروس "ميرس" في كوريا، قمنا بمراقبة المعلومات باستمرار حول الأمراض المعدية الجديدة وجيناتها. وعند سماع أخبار الإصابات الجديدة بفيروس كورونا-19 في الصين في ديسمبر الماضي، بحثنا في الوثائق المتعلقة بمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد "سارس"، ونظرنا في المعلومات الوراثية للفيروس. وفي يوم 10 يناير، تم الكشف عن التركيب الجيني لفيروس كورونا-19 على موقع "جي آي إس إيه آي دي GISAID" الذي يخزن معلومات حول فيروسات الإنفلونزا. ومن ثم، بدأنا على الفور في تطوير جهاز جديد. وبعد أسبوع كشفت منظمة الصحة العالمية عن بيانات تسلسل الجينوم لفيروس كورونا الجديد. وبناءً على ذلك، تمكنا من تطوير مجموعة أدوات تشخيصية جديدة. استغرق الأمر حوالي عشرة أيام. وفي 27 يناير، عقد المركز الكوري لمكافحة الأمراض والوقاية منها اجتماعًا طارئًا لمناقشة مجموعات اختبار جديدة للفيروس والتصريح باستخدامها بشكل طارئ. وبعد ذلك بيومين، قدمنا وثيقة تحدد منتجنا والتكنولوجيا الخاصة بنا إلى السلطات الصحية. وفي يوم 4 فبراير، تمت الموافقة على جهازنا لاختبار فيروس كورونا-19 للاستخدام العاجل، وهي أول حالة من نوعها في كوريا.


عندما يدخل أحد الأمراض المعدية إلى بلد ما، يكون من المهم جدًا إجراء عمليات تشخيص سريعة. ووفقا للنتائج، يصبح من الضروري للغاية عزل الأشخاص المصابين لمنع المرض من الانتشار، وعلاج المصابين في الوقت المناسب. وفي هذا السياق، لم تستغرق شركة "كوجين بايوتيك" سوى عشرة أيام لتطوير جهاز للكشف عن فيروس كورونا-19، وذلك بفضل الخبرة الواسعة للشركة.


ⓒ KOGENEBIOTECH

مديرتها التنفيذية "بيك ميو آه 백묘아":

باستخدام تقنية "بي سي آر" في الوقت الحقيقي، يعطي الجهاز الجديد نتائج الاختبار في غضون ست ساعات، مقارنة بالاختبارات التقليدية التي تستغرق 24 ساعة. يقوم الجهاز باستثناء الجينات التي قد تسبب أخطاءً تشخيصية، ويحدد اثنين من الجينات بدلاً من ذلك حتى يتمكن من اكتشاف فيروس كورونا-19 فقط. أيضا، تم تصميم مجموعة الاختبار بحيث يتم ضمان دقة عالية، وهو أمر أساسي للكشف عن العدوى بالفيروس.


قامت الشركة باستعمال تقنية "بي سي آر" في الوقت الحقيقي، والتي كانت تستخدم فقط لأغراض البحث العلمي. وهو ما ساعد على الكشف الدقيق في الإصابة بفيروس كورونا-19، وإظهار نتائج الاختبار في غضون ست ساعات فقط، وهو انخفاض كبير مقارنة بالطريقة التقليدية التي تتطلب يومًا كاملاً. ويتم استخدام هذا الجهاز للتشخيص السريع والدقيق في العديد من المستشفيات حاليا. 


مديرتها التنفيذية "بيك ميو آه 백묘아":

لدينا خبرة في توفير الكواشف التشخيصية بكميات كبيرة منذ أزمة انتشار إنفلونزا "إتش 1 إن 1" في عام 2009، وتفشي فيروس "ميرس" في عام 2015 في كوريا. لقد أنشأنا بالفعل نظامًا للتحقق من المواد وإنتاج مجموعات اختبار ضخمة وإدارة جودة المنتج. يتمتع باحثونا بكفاءة كافية للاستجابة لمختلف المواقف بمرونة. حاليًا، ننتج 10 آلاف جهاز أسبوعيًا، ولكن يمكننا زيادة الكمية بثلاثة أضعاف إذا لزم الأمر. ولذا، لا داعي للقلق بشأن حجم الإنتاج. تستحوذ شركتنا على حوالي 40% من إجمالي عدد أجهزة اختبار فيروس كورونا-19 المستخدمة في كوريا.


تقوم شركة "كوجين بايوتيك" حاليا بإنتاج أجهزة للكشف عن فيروس كورونا-19 في كوريا، وقد غطى إنتاجها الأول 30 ألف اختبار. ومع انتشار أخبار هذه الأجهزة التشخيصية الجديدة حول العالم، تلقت الشركة المزيد من الطلبيات.


مديرتها التنفيذية "بيك ميو آه 백묘아":

لقد امتنعنا عن الأنشطة الترويجية لأننا نركز في الغالب على إنتاج أجهزة الاختبار. ولكن بسبب حديث وسائل الإعلام في مختلف دول العالم عن قدرة كوريا على اكتشاف الفيروس والتدابير الفعالة لمنع انتشاره، تلقينا سيلا من الطلبيات من الخارج خلال الأسبوعين الماضيين. تأتي الطلبيات عبر السفارات الكورية وفروع ومكاتب الوكالة الكورية لتشجيع الاستثمار في جميع أنحاء العالم. في الأسبوع الأول من شهر فبراير شاركنا في أكبر معرض للمعدات الطبية في الشرق الأوسط. وخلال ذلك المعرض، وقعنا على عقد لتوريد أجهزة للكشف عن فيروس كورونا-19. وبعد ذلك، حصلنا أيضًا على شهادة أوربية لأجهزة التشخيص. وفي الوقت الحاضر، نقوم بتصدير أجهزة اختبار فيروس كورونا-19 إلى أكثر من 30 دولة.


وبالإضافة إلى ذلك، طلبت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا من هذه الشركة الكورية تقديم طلب للحصول على ترخيص لاستخدام أجهزتها بشكل طارئ، من حكومة الولايات المتحدة. ومع انتشار فيروس كورونا-19 في جميع أنحاء العالم، أصبحت عمليات الاختبار السريعة والدقيقة أمرا ملحّا بشكل متزايد. ومن جانبها تُظهر شركة "كوجين بايوتيك" تقنيات استثنائية في أدوات التشخيص في كوريا، مما يمنح المزيد من الأمل للمجتمع العالمي في هذه الأزمة لمواجهة فيروس كورونا.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;