الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الذكرى الثلاثين على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين كوريا الجنوبية وروسيا

#قضايا ساخنة l 2020-10-03

الأخبار

ⓒYONHAP News

احتفلت كوريا الجنوبية وروسيا يوم الأربعاء الماضي بذكرى مرور 30 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وخلال الثلاثين عاما الماضية، شهدت العلاقات بين سيول وموسكو تطورا ملحوظا على الأصعدة السياسية والتجارية والاقتصادية وغيرها من المجالات المختلفة، لتصل إلى مستوى علاقات المشاركة الاستراتيجية، حيث زاد حجم التبادل التجاري الثنائي بـ25 ضعف ما كان عليه قبل إقامة العلاقات الدبلوماسية.

تجدر الإشارة إلى أنه كان قد تم التوقيع على بيان مشترك لتطبيع العلاقات بين البلدين بواسطة وزير الخارجية الكوري آنذاك "تشيه هو جونغ"، ونظيره السوفييتي "شيفارنادزه"، وذلك في مقر الأمم المتحدة في نيويورك يوم الثلاثين من سبتمبر عام 1990.

وجاءت إقامة هذه العلاقات بعد أن شارك الاتحاد السوفييتي السابق في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي أقيمت في سيول في عام 1988، وبفضل السياسات التي انتهجتها حكومة الرئيس الأسبق "روه تيه أو" لتحسين العلاقات مع دول الشمال.

الجدير بالذكر أن الاتحاد السوفييتي السابق كان ينتهج سياسة إعادة الهيكلة المسماة "بيريسترويكا" بقيادة رئيس الدولة "ميخائيل غورباتشوف" للإصلاح والانفتاح الاقتصادي.

وقام الرئيس الكوري الأسبق "روه" بإرسال مساعده للشؤون السياسية "بارك تشول وان" إلى الاتحاد السوفييتي كمبعوث سري في شهر أغسطس من عام 1988، حيث سلم رسالة شخصية من الرئيس "روه" إلى "غورباتشوف"، عرض فيها اقتراحا للتعاون بين البلدين، وكان رد الفعل إيجابيا.

وبعد انتهاء أولمبياد سيول، تم افتتاح مكتب فرعي لغرفة التجارة والصناعة السوفييتية في سيول، ومكتب فرعي للمؤسسة الكورية لتنمية التجارة في موسكو في شهر أبريل من عام 1989. 

وفي ريبع العام التالي، تبادل الجانبان افتتاح مكتب قنصلي في كل من سيول وموسكو، وتبعه انعقاد أول قمة كورية سوفييتية يوم الرابع من شهر يونيو من العام نفسه، وهو ما أدى إلى إقامة العلاقات الدبلوماسية بين سيول وموسكو يوم الثلاثين من سبتمبر من عام 1990.

وقد تفكك الاتحاد السوفييتي في شهر ديسمبر من عام 1991، وتم إنزال العلم السوفييتي الأحمر عن مبنى الكرملين للمرة الأخيرة في التاريخ، وحل محله علم روسيا ثلاثي الألوان.

وقد حققت العلاقات بين كوريا الجنوبية وروسيا تقدما ملحوظا منذ إقامة العلاقات بينهما، خاصة في مجالات الاقتصاد والتجارة والتبادلات البشرية.

وفي الواقع، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 22.3 مليار دولار في العام الماضي، بعد أن كان 880 مليون دولار في عام 1990، و24.8 مليار دولار في عام 2018. أما حجم التبادلات البشرية فبلغ 770 ألفا في العام الماضي، بعد أن كان 30 ألفا عام 1990.

وبمناسبة الذكرى الثلاثين على إقامة العلاقات الدبلوماسية، أجرى الرئيس الكوري "مون جيه إين" محادثات هاتفية مع نظيره الروسي "فثلاديمير بوتين" يوم الاثنين الماضي، حيث تبادل معه الآراء حول سبل تعزيز التعاون الحقيقي بين البدين والوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية. وقال الرئيس "مون" إن  الحكومة الكورية ستواصل بذل الجهود لتحقيق نزع السلاح النووي الكامل من شبه الجزيرة الكورية والعمل على إحلال السلام الدائم فيها، مطالبا روسيا بممارسة دورها البناء ودعمها.

ومن جانبه، قال "الرئيس الروسي "بوتين" إن موسكو مستعدة لمواصلة التعاون في الجهود الهادفة لتعزيز السلام في شبه الجزيرة الكورية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;