الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

شركة "جيري باغ Jerrybag"

#شركة كورية ناجحة l 2020-10-12

أضواء على الاقتصاد

ⓒ JERRYBAG

سنتعرف على شركة "جيري باغ Jerrybag" وهي مؤسسة اجتماعية ومصنعة للحقائب. 


مديرها التنفيذي "بارك جونغ ريول":

"جيري باغ 제리백" هي شركة لتصنيع الحقائب. بدأنا العمل في أوغندا في شرق إفريقيا، في عام 2014. نتنقل ذهابا وإيابا بين كوريا وأوغندا لإنتاج حقائب والتبرع بها باستخدام نموذج "اشتر واحدة، وأعطِ واحدة". الكثير من الناس فضوليون حول ما يعنيه اسم "جيري باغ". ربما تكون قد شاهدت مشاهد لنساء وأطفال أفارقة يحملون أوعية الماء على رؤوسهم ويمشون لمسافات طويلة. تسمى هذه الحاويات الخاصة بالمياه "جيري كانز jerry cans" أو "جراكن". قد يتعرض الأطفال الصغار لحادث في أثناء حملهم لجراكن المياه الثقيلة. تساءلنا عن كيفية حل مشكلة هذه الممارسة غير المريحة، بل وحتى الخطيرة. ومن ثم قررنا صنع حقيبة تحتوي على جركن ماء بالتعاون مع السكان المحليين. وقد أطلقنا على اسم "جيري باغ" على المنتج الجديد، وهو ما أصبح اسما لشركتنا.


تخصص السيد بارك في تصميم المنتجات في جامعة "هونغ إيك"، وفي أثناء دراسته للتصميم في فنلندا في عام 2012، زار أوغندا لإعداد أطروحة الماجستير. في ذلك الوقت، كانت مناطق وسط المدينة في تلك الدولة الإفريقية تتطور بسرعة، لكن المناطق المحيطة بها كانت لا تزال متخلفة عنها. ففي تلك المناطق التي لا يوجد فيها نظام للمياه والصرف الصحي، رأى الضعفاء اجتماعيا، مثل النساء والأطفال، وهم يحملون المياه بشكل شاق وخطير. وبالتالي قام بتصميم حقيبة "جيري باغ" على شكل حقيبة ظهر بدون استخدام اليدين، وهي مزودة بعاكس فلورسنتي، بحيث يمكن أن تساعد الحقيبة أيضا في منع حوادث المرور. يتم إنتاج تلك الحقائب غالبا في كوريا، ولكن يتم تصنيع بعضها أيضا في أوغندا.


مديرها التنفيذي "بارك جونغ ريول":

معظم السكان المحليين الذين يصنعون الحقائب هم من النساء. على الرغم من قدرتهم على التعامل مع ماكينة الخياطة، إلا أنهم ليسوا ماهرين جدا في صنع حقائب صلبة قادرة على تحمل وزن 10 كيلوغرامات. لذلك، ابتكرت تصميمات بسيطة وركزت بشكل أساسي على الجانب الوظيفي. وقد حاولت أيضا إيجاد طرق لاستخدام أقل قدر ممكن من المواد. في أوغندا، ندير مصنع صغير ينتج فيه السكان المحليون الحقائب فقط ليتم التبرع بها للأطفال. وبشكل منفصل في كوريا، نقوم بتصنيع الحقائب المخصصة للمستهلكين بشكل عام. أي أنه يمكن للمستهلكين شراء منتجات ذات جودة عالية، بينما يتم إنتاج نفس الكمية من الحقائب في أوغندا لأغراض التبرع.


بدأ بارك عمله في مجال الحقائب لمساعدة الناس في أوغندا، لكن البعض لم يعتقد أن الحقائب ستحل المشكلة بشكل عام ونصحوه بحفر بئر بدلا من ذلك للسكان المحليين. ولم يكن بارك نفسه متأكدا مما إذا كان قد اتخذ القرار الصحيح. ولكن أعربت منظمة غير ربحية عن رغبتها في شراء 100 حقيبة من صنع "جيري باغ".


مديرها التنفيذي "بارك جونغ ريول":

بعد أن تبرعنا بـ 100 حقيبة من خلال المنظمة، جاءت إليّ طفلة وهي تحمل حقيبة من التي قمنا بتسليمها، وأمسكت بيدي وقالت "شكرا". لقد شعرت في تلك اللحظة برعشة في كل جسمي بسبب التأثر، وعندما فتحت الحقيبة، وجدت فيها باقة من الزهور. اتضح أنها قطفت بعض الزهور بيديها ووضعتها في حقيبتها. بمجرد أن رأيت الزهور، فكرت في أن إجراء تغيير ولو كان بسيطا، فإنه يؤدي إلى تغيير كبير عندما يستمر لفترة طويلة. لذلك قررت أن أصنع الأشياء بعناية كبيرة، على الرغم من أنها قد تكون صغيرة، بدلا من الإسراع في إكمال شيء كبير، وتعلمت التخلي عن طمعي. بعد ذلك، لم أهتم حقا بما يقوله الناس عن عملي، وقد أدرت العمل بهذه الطريقة خلال السنوات الخمس الماضية.


تخطط الشركة لتسليم 3000 حقيبة للأطفال في أوغندا بحلول نهاية هذا العام. وقد بذلت جهودا متواصلة لتحسين جودة منتجها وتبنت استراتيجيات تسويقية جديدة للتغلب على الصعوبات التي واجهتها في المرحلة الأولية. في السابق، أعلنت الشركة بنشاط عن حملة للتبرع في أوغندا، لكنها غيرت طريقة الترويج لمنتجاتها بين المستهلكين. والآن، تؤكد على حقائبها الخفيفة ولكن المتينة، ذات التصميمات الجذابة أولا، ثم تقدم برنامج التبرع الخاص بها في أوغندا. وتقوم الشركة بتوسيع نطاق أعمالها لتشمل عناصر يومية مختلفة، بخلاف الحقائب.


ⓒ JERRYBAG

مديرها التنفيذي "بارك جونغ ريول":

نحن نقدم أنواعا مختلفة من حقائب الظهر، وقد أردنا مشاركة تجربتنا وقيمنا مع المستهلكين، وليس الحقائب فقط. لمساعدة المستهلكين على معرفة المزيد عن الحياة والناس في أوغندا، أصدرنا منتجا لغسل اليدين على شكل جركن وزجاجة مياه صديقة للبيئة، والتي تكون أيضا على شكل جركن، بالإضافة إلى مطهر. ندمج قصتنا في هذه السلع اليومية. في البداية، يشعر المستهلكون بالفضول بشأن التصميم اللطيف والمثير للاهتمام. ثم نشرح لماذا صنعنا المنتجات بهذه الطريقة ولماذا بدأنا أنشطتنا في إفريقيا. أعتقد أن نهجا مثل هذا يمكن أن يترك انطباعا أعمق لدى المستهلكين.


بدأت "جيري باغ" في تنفيذ برنامج تجريبي في أوغندا منذ ثلاث سنوات لتشجيع المستهلكين على التعاطف مع إفريقيا وتجربة الحياة فيها. وأنشأت الشركة فرعا في مدينة لوس أنجلوس بالولايات المتحدة في عام 2018 لتأمين جسر إلى السوق الأمريكية، وذلك في محاولة لترسيخ مكانتها كعلامة تجارية عالمية، والانتقال إلى ما وراء كوريا وأفريقيا.


مديرها التنفيذي "بارك جونغ ريول":

في الواقع، أوغندا هي واحدة من المناطق التي حظيت بأقل قدر من الاهتمام. ركزت أنشطتنا على تقديم تجربتنا للمستهلكين وتحفيزهم على إظهار المزيد من الاهتمام بشيء لم يولوه اهتماما من قبل. نأمل أن نواصل تنفيذ هذه الأنشطة باستمرار للوصول إلى المزيد من الأشخاص في كوريا والمناطق الأخرى أيضا.


عندما تصادف شخصا يرتدي نفس الملابس أو يحمل نفس الحقيبة مثلك، فقد تشعر بالحرج. لكن للسبب نفسه، يمكنك أن تشعر بتواصل مع ذلك الشخص. وبالمثل، إذا صادفت شخصا يحمل منتج "جيري باغ"، فسوف يمكنك التواصل معه بشأن فكرة مشاركة تجربة وقيمة هذه المؤسسة الاجتماعية. ولذلك فنحن ندعم ونشجع هذه الشركة في حُلمها من أجل إيجاد عالم أفضل وأكثر دفئا.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;