الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

تنامي ظاهرة تحقيق الاستقلال المالي وسط الشباب الكوري

#بانوراما الأخبار الكورية l 2021-02-17

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

في الآونة الأخيرة، انتشرت بصورة كبيرة ظاهرة "الاستقلال المالي والاستقالة المبكرة" بسرعة بین الشباب الكوریین. في هذا السياق، تكتسب الخبرة حول "طرق جمع 100 مليون وون" شعبية بين الشباب في العشرينيات والثلاثينيات من العمر، وزادت مشاركة الشباب في أسواق الأسهم والعقارات بشكل كبير. حيث أن هناك عدد كبير من الشباب الكوريين يحاولون جمع الأموال للتقاعد عن طريق تقليل الاستهلاك وزيادة المدخرات منذ أوائل العشرينيات من العمر لأنهم يهدفون إلى ترك وظائفهم في أواخر الثلاثينيات أو أوائل الأربعينيات على أبعد تقدير.

يذكر أن هذه الظاهرة بدأت بالفعل في الولايات المتحدة. حيث سعى جيل الألفية في الولايات المتحدة الذين شهدوا أزمة الرهن العقاري في عام 2008، بنشاط نحو الاستقلال المالي من خلال توفير المال، وكسب المزيد من المال، وذاك من أجل تحقيق التقاعد مبكرا. وقد أصبحت هذه الظاهرة نفسها "ثقافة" بين الشباب الأمريكي. وبالنسبة لأولئك الذين يحلمون بالاستقلال الاقتصادي، فإن الأولوية القصوى هي "جمع مبلغ كبير من المال" من خلال توفير المال. لذلك، بغض النظر عن الدخل الحالي، فهم يسعون لادخار أكثر من 50% إلى 60% من رواتبهم الشهرية عن طريق الادخار بقدر الإمكان، لجمع أكثر من 100 مليون وون. 

ويشير مبلغ "100 مليون وون" إلى الحد الأدنى من الأموال الأولية التي يمكن استخدامها لإخراج الأصول من خلال كسب مستوى معين من الربح من التكنولوجيا المالية في العقارات أو سوق الأوراق المالية. وفي حالة الشباب في أواخر العشرينيات وأوائل الثلاثينيات من العمر الذين نجحوا في جمع 100 مليون وون، فإنهم يقولون إنهم أجلوا أو تخلوا عن أشياء مثل "شرب القهوة من المقاهي ذات العلامات التجارية مثل ستاربكس، وتربية الحيوانات الأليفة'' ووفروا جزءا كبيرا من رواتبهم. وهم يحاولون تقليل الاستهلاك غير الضروري عن طريق حمل القهوة المصنوعة في المنزل في كوب. كما أنهم يتخلون عن طيب خاطر ليس فقط عن شراء سيارة تكلف أقساط التأمين ورسوم الصيانة على أقساط، ولكن أيضا تربية حيوان أليف يكلف 100 ألف وون شهريا على الأقل.

تجدر الأشارة الى أنه من أجل تحقيق الاستقلال الاقتصادي بسرعة، يجب تقييد الاحتياجات الفورية للفرد بقدر الإمكان. ومع ذلك، بافتراض توفير مليون وون شهريا، يستغرق تحقيق 100 مليون وون حوالي 8 سنوات. لذلك، من أجل تقصير هذه الفترة، بالإضافة إلى الادخار، هناك حاجة إلى استراتيجيات لزيادة الدخل. ولحسن الحظ، هناك فرص لا حصر لها لكسب دخل إضافي دون تكلفة أولية إذا استفدت جيدا من منصة عبر الإنترنت مع هواياتك ومواهبك ومواردك فقط. وفي هذه الأيام، هناك العديد من العاملين في المكاتب الذين يكسبون دخلا إضافيا من وظائف ثانية من خلال انستغرام وفيسبوك والمتاجر الذكية وكذلك يوتيوب.

الجدير بالذكر أن الشباب الذين نجحوا في توفير أموالهم ينشطون أيضا في الاستثمار المالي لزيادة الأصول. ويتم تفسير الزيادة الأخيرة في مشتريات المنازل من قبل جيل الألفية في العشرينات والثلاثينيات من العمر والزيادة السريعة في فتح حسابات الأسهم على أنها تعكس هذه الظاهرة. ومن المتوقع أن يصبح تحدي الشباب المتمثل في تحقيق الاستقلال الاقتصادي مبكرا والعيش حياة يومية سعيدة من خلال إنشاء أصول لا يمكن هزها حتى في مواجهة الأزمة الاقتصادية "ظاهرة ثقافية" في كوريا قريبا.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;