الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

شركة "أوبيغو OBIGO"

#شركة كورية ناجحة l 2021-06-07

أضواء على الاقتصاد

ⓒ OBIGO

تعرف على شركة كورية ناجحة. نتعرف على شركة "أوبيغو OBIGO" التي تطور منصات للسيارات الذكية. 

مديرالتنفيذي "هوانغ دو يون": 

لقد رأيت هاتفا ذكيا لأول مرة في عام 2007 عندما تم إطلاق "آي فون". وعندما بدأت في وضع خطة عمل جديدة، اعتقدت أنه سيتم قريبا اختراع سيارة ذكية، مثلما تم اختراع هاتف ذكي. بشكل عام، يتم تضمين السيارات الحديثة بنظام للملاحة، لكن العديد من السائقين لا يستخدمونه، وبدلا من ذلك يقومون بتنشيط تطبيقات الملاحة على هواتفهم المحمولة، وهو أمر غير مريح. اعتقدت أن على السيارات التقليدية حل مشاكل من هذا القبيل، ومن ثم بدأت شركتي العمل على حلول السيارات في عام 2009. وأصبحت الشركة الآن واحدة من أشهر مزودي منصات السيارات الذكية على مستوى العالم. تتضمن منصات السيارات الذكية حلولا تمكّن المستخدمين من تنزيل التطبيقات وتثبيتها على سياراتهم، تماما كما يفعلون مع هواتفهم الذكية.

عمل السيد هوانغ في شركة سام سونغ وأيضا في شركة أجنبية لتطوير التكنولوجيا وصنع المنتجات وبيعها، قبل إنشاء شركته الخاصة، "أوبيغو"، التي انخرطت في إنتاج مستعرض ويب للجوّال في البداية، لكنها تعمل الآن على تطبيقات خاصة بالسيارات. ولنكون أكثر دقة، فهي تطور نظاما أساسيا قادرا على تشغيل تطبيقات الهواتف الذكية في السيارات.

مديرالتنفيذي "هوانغ دو يون": 

قبل انتشار الهواتف الذكية، كانت الهواتف المحمولة تستخدم للتحدث أو التقاط الصور فقط. لكن في هذه الأيام، يقوم الناس بالكثير من الأشياء باستخدام هواتفهم الذكية. عند استخدام نظام ملاحة في السيارة، يضع السائقون هواتفهم الذكية على حامل هاتف السيارة ويقومون بتنشيط تطبيق ملاحة على الهاتف. لكن ذلك غير مريح إلى حد ما لأن الخريطة تختفي من على شاشة الهاتف عندما تأتي مكالمة هاتفية. ولا يتم استخدام وحدة العرض المدمجة في السيارة، على الرغم من أنها تشغل مساحة. ولكن يمكن استخدام هذه الشاشة لإظهار الخريطة وتشغيل الموسيقى. هذا هو ما نعمل عليه. يمكن تنزيل التطبيقات وتنشيطها على الشاشة الكبيرة داخل السيارة.

تم تجهيز العديد من أحدث طرازات السيارات بهذا النظام لتنشيط التطبيقات داخل السيارة، مع نمو السوق ذات الصلة بسرعة. لقد رأت شركة أوبيغو إمكانات كبيرة في هذا المجال ومن ثم قفزت إلى السوق، لكنها واجهت واقعا صعبا. فقد كان من الصعب عليها تطوير التكنولوجيا ذات الصلة، ولكن كان الجزء الأصعب هو الحصول على اعتراف بها في السوق العالمية. فقد فشلت في الفوز بطلبات في الكثير من الأحيان، بسبب انخفاض الوعي بعلامتها التجارية. لكن الشركة اجتازت تلك الصعوبات التي استمرت لعدة سنوات مع مستواها العالي في التكنولوجيا التي تم التحقق منها، ووقعت عقودا مع شركات أجنبية لصناعة السيارات واحدة تلو الأخرى. وتمكنت أوبيغو من توفير منصة السيارات الذكية الخاصة بها لثمانٍ من بين أكبر عشر شركات لصناعة السيارات في العالم، بعد 10 سنوات فقط من بدء أعمالها في هذا المجال.

مديرالتنفيذي "هوانغ دو يون": 

على عكس المصدرين الكوريين الذين يسعون عموما إلى اكتساب سمعة طيبة في كوريا أولا قبل استكشاف الأسواق الخارجية، فقد روجنا لحلولنا في الخارج أولا. حاليا، واحدة من بين أكبر ثلاث شركات لصناعة السيارات في العالم تستخدم منصتنا. من المعروف أن أندرويد هو نظام لتشغيل الهواتف الذكية، بينما نظام التشغيل ويندوز مخصص لأجهزة الكمبيوتر. وبالمثل، تستخدم العديد من السيارات نظام تشغيل يسمى "كيو إن إكس QNX". يتم تثبيت متصفح أوبيغو في نظام التشغيل "كيو إن إكس"، تماما كما تم تثبيت متصفح كروم في أنظمة تشغيل الهواتف الذكية مثل أندرويد. وهذا يعني أن متصفح أوبيغو يتم تطبيقه في معظم المركبات التي تستخدم نظام "كيو إن إكس".

تمكنت شركة أوبيغو من تحقيق النجاح مع الاقتراب مما يسمى بـ"عصر السيارات المتصلة". وعبارة "السيارة المتصلة" تشير إلى السيارات من الجيل التالي التي يمكنها إجراء اتصالات ثنائية الاتجاه مع أنظمة أخرى خارج السيارة، عبر تقنيات الشبكة المتطورة. ووفقا لشركة الاستشارات العالمية "ماكنزي"، من المتوقع أن تنمو سوق السيارات المتصلة العالمية بما يصل إلى 1.5 تريليون دولار في عام 2030. وبناء على ذلك، تزداد قيمة تقنية أوبيغو. فمع نمو الطلب على التكنولوجيا ذات الصلة، شهدت براءات اختراع الشركة ارتفاعا في قيمتها. وفي عام 2018، كانت 30% من براءات الاختراع التي حصلت عليها الشركة من الدرجة الأولى، لكن الرقم ارتفع إلى 78% العام الماضي.

مديرالتنفيذي "هوانغ دو يون": 

 يقدم مطورو البرامج في كوريا خدمات استشارية في الغالب. أما بالنسبة لشركة "أوبيغو"، فهي تقدم الاستشارات وتتلقى أيضا اشتراكات مالية دورية من العملاء لكل منصة مثبتة. لكي تصبح شركة ما مزودة لمنصة، يتوجب عليها مواجهة عوائق كبيرة لدخول السوق. لقد استغرقت هذه الشركة الكورية الصغيرة وقتا طويلا لإثبات تقنيتها قبل بيع منتجاتها عالميا وتلقي الاشتراكات. على سبيل المثال، استغرق الأمر أربع سنوات من عملية التحقق قبل توفير منصتنا لشركة صناعة سيارات أوربية، وسنتين للشركات الكورية. لقد نجحنا في اجتياز جميع الإجراءات الصارمة، وهذا ما يميزنا عن الشركات الأخرى. بمجرد إنشاء النظام الأساسي، يمكن تثبيت العديد من التطبيقات عليه. عند إضافة تطبيقات جديدة إلى النظام الأساسي، يمكننا جمع الاشتراكات. في هذه الأيام، يمكن أن يكون تطبيق واحد هو الشركة نفسها، مثلما هو الحال مع كاكاو وكوبانغ. وبالمثل، يمكننا إنشاء تطبيق خاص بنا لنصبح شركة قوية في قطاع صناعة السيارات.

من المتوقع أن تصبح السيارات ذاتية القيادة متاحة قريبا للبيع من أجل توسيع النظام البيئي للتنقلات. وفي مثل هذا العصر الجديد للسيارات، يمكن للسائقين شراء كل شيء في أثناء التنقل، بما في ذلك الوقود، دون الحاجة إلى استخدام هواتفهم الذكية أو بطاقات الائتمان، كما يمكن للسائقين استخدام ما يسمى بـ"خدمات التنقل" التي تبلغهم بموعد تغيير زيت المحرك من خلال البيانات الموجودة في السيارة. وللحصول على بداية قوية في السوق، تخطط أوبيغو للتعاون مع العديد من الشركات، تقوم بابتكار خدمات للتمتع بها داخل السيارات. 

مديرالتنفيذي "هوانغ دو يون": 

 سيتم إدراج أوبيغو في ضمن مؤشر كوسداك الثانوي في البورصة الكورية في يوليو القادم. في الواقع، من الصعب جدا على شركات المشروعات الاستثمارية الوصول إلى مرحلة الاكتتاب العام الأولي ضمن مؤشر كوسداك، ولذلك تعد هذه الخطوة إنجازا رائعا بالنسبة لنا. حاليا، نحن نعمل على مجالين، الأول: نقوم بجمع محتويات الهاتف الذكي المتاحة بالفعل، مثل يوتيوب ونيتفليكس، لجعل تلك التطبيقات تعمل في السيارة. ثانيا: نعمل على تطوير خدماتنا الخاصة والمتخصصة في السيارات. أيضا سنعمل على تطوير النظام الأساسي الموجود لدينا بالفعل وجمع خدمات خاصة بالسيارات لتشغيلها ضمن تلك المنصة. نأمل في إثراء تجربة القيادة لدى المستخدمين ومساعدتهم على الشعور بالراحة والمتعة خلف عجلة القيادة. هذا هو هدفنا.

تسير شركة أوبيغو الكورية بخطى سريعة في مجالها، مما يعزز من قدراتها التنافسية. وعلى خلفية مبيعاتها المستقرة، فإنها تعمل حاليا على ترسيخ مكانتها كعلامة تجارية عالمية. وهدف هذه الشركة هو بناء "نظام خدمة أوبيغو"، على الأقل داخل السيارات، وأن تتطور لتصبح مزودا عالميا لخدمات التنقل، وهو ما نظن أنه سيتحقق في المستقبل القريب.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;