الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

تحديد قائمة المرشحين الحزبيين لانتخابات الرئاسة القادمة

#قضايا ساخنة l 2021-11-13

الأخبار

ⓒKBS News

لم يتبق سوى 4 أشهر تقريبا على إجراء انتخابات الرئاسة القادمة، وفي هذه الأثناء أنهت الأحزاب السياسية اختيار مرشحيها للانتخابات.

وبهذا، سيتم إجراء تلك الانتخابات بالمنافسة بين "لي جيه ميونغ" مرشح الحزب الديمقراطي الحاكم، و"يون صوك يول" مرشح حزب قوة الشعب المعارض الرئيسي، و"شيم سانغ جونغ" مرشحة حزب العدالة المعارض الصغير، و"آن تشول سو" مرشح حزب الشعب المعارض الصغير.

وكان الحزب الديمقراطي الحاكم قد اختار "لي جيه ميونغ" حاكم مقاطعة كيونغ كي والعمدة السابق لمدينة "صونغ نام"، مرشحا له لانتخابات الرئاسة القادمة يوم العاشر من شهر أكتوبر الماضي.

وفي السباق الحزبي لحزب قوة الشعب المعارض الرئيسي، والذي انتهى يوم الخامس من نوفمبر الجاري، تم اختيار "يون صوك يول" النائب العام السابق، مرشحا للحزب لانتخابات الرئاسة القادمة متغلبا على منافسيه الثلاثة.

الجدير بالذكر أن "يون" قد تم تعيينه في منصب النائب العام يوم الخامس والعشرين من شهر يوليو من عام 2019، لكنه استقال من منصبه يوم الخامس من مارس الماضي قبل انتهاء فترة خدمته بـ4 أشهر نتيجة للضغوط التي فرضتها الحكومة لإصلاح النيابة العامة.

أنا "شيم سانغ جونغ" مرشحة حزب العدالة المعارض الصغير، فهي أحد أبرز الساسة الذين يمثلون المعسكر التقدمي، وهي نائبة برلمانية تم انتخابها لأربع فترات، وقد ترشحت لانتخابات الرئاسة السابقة.

وبالنسبة لـ"آن تشول سو" رئيس حزب الشعب المعارض الصغير، فسوف تكون هذه هي المرة الثالثة التي يترشح فيها للرئاسة، بعد ترشحه في عام 2012 كمرشح مستقل، وانسحابه من الترشح متنازلا لـ"مون جيه إين" مرشح الحزب الديمقراطي المعارض آنذاك، ثم في عام 2017، كمرشح لحزب الشعب المعارض، واحتل وقتها المركز الثالث بنسبة 21.4% من أصوات الناخبين.

وتتركز الحملة الانتخابية لمرشح الحزب الحاكم "لي جيه ميونغ" على إعادة تشكيل الحكومة لإكمال المهام الإصلاحية التي تنفذها حكومة الرئيس "مون جيه إين" الحالية. لكن مزاعم تورطه في فضيحة "ديه جانغ دونغ" التي احتكرت فيها شركة معينة كميات كبيرة من أرباح التنمية يعد أكبر نقاط ضعف المرشح "لي".

أما مرشح الحزب المعارض الرئيسي "يون" فيركز حملته الانتخابية على تعزيز التضامن لفئة المعارضة للرئيس "مون" ضمن إطار الجهود الهادفة إلى منع إعادة تشكيل الحكومة من قبل مرشح الحزب الحاكم "لي". وللمرشح "يون" نقطة ضعف أيضا مثل منافسه "لي"، حيث تعرّض لعدد من الشكوك، منها مزاعم تورطه في تحريض أحزاب معارضة على توجيه اتهامات للذين أثاروا شكوكا ضده في أثناء خدمته كنائب عام.

وفي استطلاع للرأي أجري مؤخرا، تفوق مرشح الحزب المعارض الرئيسي "يون صوك يول" على مرشح الحزب الحاكم "لي جيه ميونغ" بفارق بلغ حوالي 10% من حيث معدلات التأييد.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;