الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

نتائج جولة الرئيس الكوري يون صوك يول في جنوب شرق آسيا

#قضايا ساخنة l 2022-11-19

الأخبار

ⓒYONHAP News

اختتم الرئيس الكوري "يون صوك يول" جولته في جنوب شرق آسيا بإحراز نتائج مثمرة، بما في ذلك الإعلان عن الاستراتيجية الكورية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وتعزيز التعاون الثلاثي بين سيول وواشنطن وطوكيو في مواجهة تهديدات كوريا الشمالية، وتوطيد علاقات التعاون مع رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان".

وفي أثناء جولته، حضر الرئيس "يون" قمة الآسيان التي عقدت في بنوم بنه بكمبوديا، وقمة مجموعة العشرين التي عقدت في بالي بإندونيسيا، حيث أجرى محادثات ثنائية مع عدد من قادة الدول المشاركة، ومن بينها الولايات المتحدة واليابان والصين وتايلاند والفلبين وكمبوديا وإندونيسيا.

وكشف الرئيس "يون" عن الاستراتيجية الكورية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ في القمة بين كوريا الجنوبية ورابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" يوم الحادي عشر من نوفمبر، ضمن الجهود الرامية إلى ترسيخ التضامن بين كوريا الجنوبية ورابطة الآسيان لجعل منطقة المحيطين الهندي والهادئ قائمة على الحرية والسلام والازدهار.

وأكد "يون" أن الاستراتيجية الكورية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ تتطابق في كثير من النواحي مع رؤية الآسيان الهادفة إلى التعاون المنفتح والشامل للجميع مع الدول الأخرى، مشددا على أن رابطة الآسيان هي أهم شريك تعاوني لكوريا الجنوبية.

وكإجراء رئيسي لهذه الاستراتيجية، عرض الرئيس "يون" مبادرة للتضامن بين كوريا الجنوبية والآسيان تشمل إجراء حوار استراتيجي بين السلطات الدبلوماسية في كوريا الجنوبية والآسيان، وتنظيم محادثات دورية بين وزراء دفاع كوريا ودول الآسيان.

كما اقترح التعاون المشترك لمواجهة تهديدات كوريا الشمالية النووية، والارتقاء باتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين كوريا والآسيان لتشمل التجارة الرقمية، وتعزيز التعاون في مجالات التغير المناخي والبيئة من خلال إنشاء مركز خاص بحياد الكربون والتحول الأخضر على أن يبدأ في عام 2024.

كما اقترح "يون" رسميا أن يقوم الجانبان بترقية علاقتهما إلى مستوى شراكة استراتيجية شاملة بمناسبة ذكرى مرور 35 عاما على تأسيس شراكة الحوار، والتي سيحتفل بها الجانبان في عام 2024.

ووسط تصعيد كوريا الشمالية تهديداتها الصاروخية والنووية في الآونة الأخيرة، كانت القضية النووية لكوريا الشمالية موضوعا مثيرا للأهمية في سلسلة محادثات القمة التي عقدت بين قادة كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان والصين في كمبوديا وإندونيسيا.

وعلى وجه الخصوص، تم إصدار بيان مشترك بهذا الشأن في القمة الثلاثية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان في بنوم بنه، حيث تعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إصدار بيان مشترك شامل بين قادة الدول الثلاث.

ويقضي البيان المشترك بالتعاون الأمني الثلاثي في مواجهة تهديدات كوريا الشمالية النووية والصاروخية عن طريق الردع الموسع، وتبادل المعلومات الاستخباراتية على الفور بشأن الأنشطة الصاروخية لكوريا الشمالية، وإنشاء هيئة استشارية بشأن الأمن الاقتصادي والتعامل المشترك مع الإكراه الاقتصادي.

وفي محادثات القمة التي عقدت بين الرئيس الكوري "يون" ورئيس الوزراء الياباني "فوميو كيشيدا"، اتفق الجانبان على السعي للتوصل إلى حلول للمشكلات العالقة بينهما في أقرب وقت ممكن، في إشارة أخرى على التقارب المتزايد المحتمل بين البلدين بعد فترة طويلة من توتر العلاقات بينهما. 

وعقد الرئيس "يون" والرئيس الصيني "شي جين بينغ" قمة ثنائية في بالي بإندونسيا، حيث دعا "يون" بكين إلى القيام بدور أكثر نشاطا وبناء في التعامل مع تهديدات كوريا الشمالية النووية والصاروخية.

وردا على ذلك، أعرب "شي" عن أمله في أن تقوم كوريا الجنوبية بتحسين علاقاتها بنشاط مع كوريا الشمالية.

وأكد الرئيس الكوري "يون" على أهمية أن تكون العلاقات بين سيول وبكين ناضحة وقائمة على الاحترام المتبادل والمنفعة المتبادلة، فيما شدد الرئيس الصيني "شي" على ضرورة تعزيز الاتصالات الاستراتيجية والثقة السياسية المتبادلة بين الجانبين.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;