الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

القمة الافتراضية بين كوريا الجنوبية والاتحاد الأوربي

#قضايا ساخنة l 2020-07-04

الأخبار

ⓒYONHAP News

عقد الرئيس الكوري "مون جيه إين" يوم الثلاثاء الماضي قمة افتراضية مع رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي "شارل ميشيل" ورئيسة المفوضية الأوروبية "أورزولا فون دير لاين"، حيث أكد الجانب الأوروبي دعمه لعملية السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وتم في هذه القمة بحث القضايا المتعلقة بعملية السلام في شبه الجزيرة الكورية، والمواجهة المشتركة لوباء فيروس كورونا، والتعاون الاقتصادي والتجاري، والبيئة، والطاقة، بالإضافة إلى سبل إنعاش الاقتصاد العالمي.

وفي بيان صحفي مشترك صادر في ختام القمة، أكد الاتحاد الأوروبي دعمه للجهود التي تبذلها الحكومة الكورية لتحقيق السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية من خلال إشراك كوريا الشمالية في تلك الجهود، وهو ما يشير إلى أن الجانبين الكوري والأوربي شكَّلا إجماعًا بشأن ضرورة بذل الجهود المستمرة للحوار بين الكوريتين رغم خضوع عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية للجمود في الآونة الأخيرة.

وقدر قادة الاتحاد الأوروبي تقديرًا عاليًا الإجراءات التي اتخذتها كوريا الجنوبية، فيما أعرب الرئيس الكوري "مون جيه إين" عن استعداد كوريا لتقديم مساهمات في جهود المجتمع الدولي لمواجهة كورونا من خلال الخبرات المكتسبة والبيانات السريرية التي جمعتها خلال الفترة الأخيرة.

وأكد الجانبان على أهمية التعاون الدولي في المجال الصحي، متفقين في الرأي على ضرورة أن يكون اللقاح المضاد لفيروس كورونا منفعة عامة عالمية في حال تطويره.

كما اتفق الجانبان على تعزيز التعاون المشترك في المجالات المختلفة بمناسبة ذكرى مرور 10 سنوات على إقامة علاقات المشاركة الاستراتيجية بينهما، وعلى دعم الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لإنعاش الاقتصاد العالمي.

واتفقا أيضًا على بذل الجهود المشتركة لخلق بيئة ملائمة للتجارة والاستثمارات الحرة والعادلة.

وفيما يخص الأوضاع الراهنة في شبه الجزيرة الكورية، أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه من تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية في الآونة الأخيرة، مؤكدًا دعمه لعملية السلام التي تقودها كوريا الجنوبية.

وقال "شارل ميشيل" في مؤتمر صحفي عقده في أعقاب القمة إن الاتحاد الأوروبي يرحب بالجهود التي يبذلها الرئيس الكوري "مون" لتحقيق الاستقرار والأمن في شبه الجزيرة الكورية، داعيا كلا من كوريا الشمالية والولايات المتحدة إلى استئناف المفاوضات بينهما.

وأكد "ميشيل" على أهمية نزع الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى من كوريا الشمالية بشكل كامل وقابل للتحقق ولا رجعة فيه، داعيا المجتمع الدولي إلى الالتزام بالعقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على بيونغ يانغ.

كما أعرب عن أمله في أن يلعب الاتحاد الأوربي دورا هامًّا في منطقة آسيا ، قائلا إن الاتحاد مستعد أن يؤدي دورا أقوى في المجالات المختلفة، ومن بينها عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وكان المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية قد دعا كوريا الشمالية إلى التوقف عن شن الاستفزازات الأخرى، وذلك بعد أن قامت بيونغ يانغ بتدمير مبنى مكتب الاتصال المشترك بين الكوريتين في مدينة كيسونغ، واصفا تصرفات كوريا الشمالية هذه بأنها أمر غير مقبول.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تعقد فيها قمة بين الرئيس الكوري "مون جيه إين" والقيادة الجديدة للاتحاد الأوروبي.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;