الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

الاقتصاد

شركة "أوه تو أوه O2O"

#شركة كورية ناجحة l 2021-10-18

أضواء على الاقتصاد

ⓒ O2O

تعرف على شركة كورية ناجحة. تعرف على شركة "أوه تو أوه O2O"، وهي شركة متخصصة في مجال الذكاء الاصطناعيّ وخدمات المحادثات الالكترونية المعتمدة على تقنيات الذكاء الاصطناعيّ، وعنها يحدثنا مديرها التنفيذي "آن سونغ مين". 

مديرها التنفيذي "آن سونغ مين":

تقوم شركتنا "أوه تو أوه" بتطوير تطبيقات تسمح للمستخدمين بالحصول على المعلومات، وذلك من خلال استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في واجهات المستخدم الصوتية وفي نماذج المخاطبة ذات الصلة. تأسست الشركة في شهر أغسطس من عام 2017، وهي حاصلة على شهادة إدارة الملكية الفكرية. تفتخر الشركة بتوفيرها وظائف لائقة للشباب، وقد تم تصنيفها قبل عامين من بين أفضل الشركات الموفرة لفرص العمل. في العام الماضي، حصلت الشركة على استثمارات بقيمة 850 ألف دولار أمريكي من صندوق ضمان الائتمان الكوري.

قبل إنشاء الشركة، عمل أعضاؤها الرئيسيون، بمن في ذلك "آن"، على أجهزة فك التشفير، وعلى مشروع مكبر صوت يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي. وجهاز فك التشفير هو جهاز يتيح للمستخدمين تبادل المعلومات بشكل تفاعلي من خلال التلفزيون، والاستمتاع بالأفلام والألعاب في أي وقت يختارونه. كان المستخدمون في السابق يضطرون إلى إدخال النصوص باستخدام جهاز تحكم عن بعد تقليدي، للعثور على المحتوى المطلوب في جهاز فك التشفير، لكن تقنية التعرف على الصوت جعلت ذلك أسهل وأبسط. كان لدى الأعضاء ثقة كبيرة بالإمكانيات المتعددة للحلول الصوتية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، فقاموا بتأسيس شركة "أوه تو أوه". ومن الشائع إيجاد مثل هذه الحلول في الحياة اليومية، حيث يمكن التحكم بالثلاجات والغسالات باستخدام الأوامر الصوتية، ويمكن استخدام تقنية التعرف على الصوت لإجراء المكالمات الهاتفية والبحث عن الكلمات وإرسال الرسائل. وتوفر الشركة مجموعة متنوعة من الحلول الصوتية السحابية، بـ44 لغة. 

مديرها التنفيذي "آن سونغ مين":

 تتيح الحلول السحابية للمستخدمين إمكانية تلقي خدماتنا دون الحاجة إلى تنزيل التطبيقات، وتحديث جميع أنواع المعلومات لحظة بلحظة. لا تزال التطبيقات الصوتية للذكاء الاصطناعي غير مألوفة في كوريا، لكنها تُستخدم على نطاق واسع في الخارج. في الصين، على سبيل المثال، يتلو الكثيرون رسائلهم على الهاتف ببساطة دون الحاجة إلى إدخالها يدويا. ويتم استخدام حلول التعرف على الصوت أيضا على نطاق واسع في دول جنوب شرق آسيا، بما في ذلك إندونيسيا وتايلاند. يتم استقبال حلولنا بشكل جيد في الخارج.

على عكس التحدث مع البشر، فإن التحدث مع الحلول المُبرمجة يتطلب قواعد بيانات محادثة لا حصر لها. ولذلك طوّرت "أوه تو أوه" نظاما آليا للإجابة عن الأسئلة باستخدام تقنية فهم القراءة الآلية، حيث تتعلم الآلة نصوصا معينة، وتفهم الأسئلة وتجيب عنها. ويتم استخدام حلول الشركة في مختلف المجالات.

مديرها التنفيذي "آن سونغ مين":

 سيجد المستخدمون حلولنا مفيدة جدا عند البحث عن المعلومات التي يحتاجون إليها، حيث يمكنهم كمثال العثور على معلومات حول الحمامات العامة القريبة، دون الحاجة إلى تنزيل تطبيقات معينة وإدخال النصوص إليها. وقد توفر الحلول معلومات حول المهرجانات الإقليمية، وهكذا يمكن استخدامها أيضا في السياحة. لقد وسعنا نطاق هذا النشاط التجاري في تايلاند وإندونيسيا وسنغافوره.

في العام الماضي، كشفت الشركة عن حل صوتي مصمم لدعم الحملات الانتخابية غير المباشرة، فقبل الانتخابات البرلمانية الحادية والعشرين في أبريل 2020، كان من الصعب على المرشحين والناخبين الاجتماع وجها لوجه بسبب فيروس كورونا، ولذلك واجه المرشحون صعوبة في الترويج لأنفسهم، بينما لم يكن من السهل على الناخبين الحصول على المعلومات الانتخابية. وهنا برز حل الشركة للحملات الانتخابية، حيث طرح المستخدمون أسئلة على المرشحين حول حياتهم المهنية وتعهداتهم وسياساتهم من خلال الهواتف الذكية، وأجاب المرشحون بأنفسهم صوتيا عن تلك الأسئلة. أيضا أعطى هذا الحل الأشخاص الذين يجدون صعوبة في إدخال النصوص بأنفسهم، بمن في ذلك ضعاف البصر، القدرة على الحصول على المعلومات بسهولة. هكذا حققت الشركة منذ تأسيسها نجاحا ملحوظا، حيث تُستخدم حلولها في مختلف قطاعات المجتمع.

مديرها التنفيذي "آن سونغ مين":

لقد حصلنا على عدد من الجوائز، وتم اختيارنا كواحدة من أفضل الشركات الموفرة لفرص العمل، وكواحدة من الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم التي ترعى القوى العاملة الموهوبة. لقد وقّعنا أيضا اتفاقية عدم إفشاء مع شركة "غوغل"، حيث إننا نساهم في تطوير تطبيقاتها. ورغم أننا شركة صغيرة، إلا أننا نفذنا بعض المشروعات بالتعاون مع شركة اتصالات لاسلكية كبرى في كوريا. نحن فخورون جدا بأننا وفرنا وظائف واعدة للشباب على مدار السنوات الأربع الماضية، ولقد قمنا أيضا بتعيين عمال أجانب لأعمالنا الخارجية. إننا نرى أننا حققنا نتائج مهمة في الخارج كشركة كورية ناشئة. 

طورت "أوه تو أوه" مؤخرا حلا صوتيا لألعاب الفيديو لمتعلمي اللغة الإنجليزية. ولأنه يصعب تقديم الدروس وجها لوجه في المدارس، تخطط الشركة لتطوير حلول التعلم باستخدام المساعد الصوتي، حتى يمكن استخدامها في مجال التعليم الترفيهي. يطرح الذكاء الاصطناعي ببساطة الأسئلة بدلا من المعلم. ومن المتوقع أن تسهم تلك الحلول في منع اتساع فجوة التعلم بين الطلاب، في بيئة يصعب فيها التعلم وجها لوجه. والآن هذه الشركة متحمسة لاستكشاف الأسواق الخارجية، بدءا من دول جنوب شرق آسيا، بما في ذلك سنغافوره وإندونيسيا وتايلاند، وحتى دول أمريكا الشمالية وأوربا. 

مديرها التنفيذي "آن سونغ مين":

 هدفنا هو مساعدة الناس على الشعور بالسعادة وجعل حياتهم أكثر راحة، حتى وإن كان ذلك بنسبة بسيطة. نأمل في تغيير حياة الناس بطريقة إيجابية من خلال الابتكار. لقد تم تطوير واجهة مستخدم صوتية بالأساس لمساعدة الأشخاص الذين يجدون صعوبة في إدخال النصوص، بمن في ذلك كبار السن. نحن نسعى لتعزيز القيم الاجتماعية، ونعتقد أنه من ضمن مسؤولياتنا الاجتماعية تطوير خدمات للفئات المحرومة في المجتمع، وتنشئة العديد من العمال الشباب الأكفاء.

يؤدي التطور التكنولوجي في بعض الأحيان إلى تهميش الفئات الضعيفة، حيث أدى توسع الأكشاك الرقمية المميكنة خلال فترة الوباء، إلى العديد من المشاكل للكثير من كبار السن الذين ليسوا على دراية بالمعدات الرقمية، ويجدون صعوبة حتى في طلب كوب من القهوة ودفع ثمنه. ومع زيادة مثل هذه التطبيقات التكنولوجية غير المألوفة، تحاول بعض الشركات رعاية الضعفاء اجتماعيا، مثل شركة "أوه تو أوه" التي تسعى إلى إنشاء عالم يمكن لأي شخص فيه الاستمتاع بالتكنولوجيا، دون مواجهة أي صعوبات.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;