الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الثقافية

صُن هوا كونغ جو / سوب / مان جون تشون

#أنغامنا الجميلة l 2019-04-17

أنغامنا الجميلة


الـ"تشانغ غوك 창극" هو نوع من الأوبرا الكورية التقليدية التي أسست على فن البانسوري. وقد نشأ هذا الفن في أول القرن العشرين، لكن في ذلك الوقت، لم يكن إقامة العروض الفنية أمرًا متاحًا، كما لم يقم المطربون بالتمثيل، بل كان كل منهم يغني دوره وهو في مكانه. لكن مع مرور الوقت، تطور ذلك الفن حتى أصبح أوبرا متكاملة. وبعد حصول كوريا على استقلالها، أُسس فنٌ أوبرالي نسائي خاص، وكان يشمل عروضًا فنية تؤديها فرقًا نسائية بالكامل. وكانت النساء قبل ذلك يواجهن صعوبات كثيرة في الحصول على أدوار جيدة في مقطوعات البانسوري. وفي الفرق المسرحية، كان عملهن يشمل تأدية المهام الخدمية والتنظيف وما شابه، وهو ما كان يجرح كرامتهن كفنانات. كان الاستخفاف بالفنانات هو ما دعى العديد من الفنانات مثل "كيم سو هي 김소희"، و"باك غوي هي 박귀희"، و"ليم تشون إينغ 임춘앵" لتنظيم نوادي "غوغاك" نسائية ويقمن عروضا فنية نسائية، مثل "أوك جونغ هوا 옥중화" أو "زهرة في السجن". لكن عرض الأوبرا "أوك جونغ هوا" لم يحقق نجاحًا في شباك التذاكر للأسف، لكن عرضًا آخر أقيم العام التالي حقق نجاحًا مذهلًا، وهو ما جعل فن الأوبرا النسائية يصير مركز الاهتمام ويتطور حتى أوائل الستينيات من القرن الماضي. كانت فنانات الأوبرا النسائية يحظين بشعبية كاسحة في تلك الفترة الذهبية حتى أنهن كن يضطررن لتكديس أموالهن في أجولة كبيرة، وكان على الفنانات اللاتي يلعبن دور الرجال في العرض يضطررن للركض هربًا من معجبيهن الكثيرين.

اعتمدت مسرحيات الأوبرا النسائية التراثية في إنتاجها على دمج تراث القصص الشعبي ومقطوعات البانسوري. وكان يجب إعداد أغانٍ جديدة ومقطوعات موسيقية جديدة، وهو ما دفعهم لتطوير الآلات الموسيقية التراثية ، وهو ما طوّر الموسيقى التراثية الكورية بشكل كبير. لكن مع مرور الوقت، لم يكن هناك بد من اندثار ذلك الفن، إذ صارت أعداد متزايدة من الناس تفضل العروض التلفزيونية أو السينمائية على عروض الأوبرا التراثية. ولم يعد أحد الآن يتذكر أمر هذه العروض الفنية. وقد عرف عازف الكاياغم الشهير "هوانغ بيونغ غي" بأنه أسس لونًا جديدًا من ألوان الموسيقى التراثية. وكان قد تعلم كيفية عزف الكاياغم للمرة الأولى عام 1952، عندما كان تلميذًا في المدرسة الإعدادية. كان يعيش في بوسان في ذلك الوقت هربًا من أهوال الحرب الأهلية الكورية. بعد حوالي عشرة سنوات، قدم أول مقطوعاته الإبداعية بعنوان "الغابة"، في حفل موسيقي في مركز "غوغاك" للموسيقى التراثية احتفالًا بذكرى "أورك 우륵" الذي عرف بأبي الكاياغم. في ذلك الوقت، كانت أغلب الموسيقى التراثية يتم تدريسها شفاهيا، حيث كان الطالب يدرس طريقة عزف أو غناء المعلم وكان يطبقها كما هي أو يجري عليها بعض التحسينات. وعند بلوغ الطالب مرحلة معينة من الإتقان، كان بإمكانه تحديد الطريقة التي سيعزف بها المقطوعة أو يغني بها الأغنية التي يريد، لكن إبداع موسيقى جديدة كان أمرًا غير معروفٍ في ذلك الوقت.

مع تزايد شعبية الموسيقى الإبداعية التراثية المحدثة، موّلت الحكومة الكورية أول أوركسترا للموسيقى التراثية عام 1965. وبما أنه لم يكن هناك قبل ذلك أوركسترا تراثية، فقد عانى الموسيقيون في البداية في تنظيم آلاتهم أو اتباع إرشادات المايسترو. لكن مع مرور الوقت، أُسست المزيد من فرق الأوركسترا التراثية، مثل فرقة أوركسترا الكي بي إس التراثية في 1985، والعديد من أوركسترا الغوغاك التراثية الوطنية في جميع أرجاء البلاد. وقد كتبت فرق الأوركسترا هذه مقطوعات موسيقية استلهمت من التاريخ الكوري، أو الصفات المحلية الأصيلة، وقربت الموسيقى التراثية من قلوب العامة. آخر مقطوعاتنا اليوم هي "مان جون تشون 만전춘" وهي أوركسترا مستوحاة من مقطوعة تعود إلى عصر جوسون.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

-    مشهد من المسرحية الغنائية النسائية "صُن هوا كونغ جو 선화공주" أو "الأميرة صُن هوا"، أداء "جو يونغ سوك 조영숙"، و"هان هييه صُن 한혜선".

-    الحركة الثانية، والثالثة، والرابعة من مقطوعة "سوب 숲" أو "غابة" من تأليف وعرض "황병기 هوانغ بيونغ غي".

-    مقطوعة "مان جون تشون 만전춘"، غناء "غوون سونغ هي 권송희"، وأداء فريق أوركسترا سيول للموسيقى التراثية.

موضوعات بارزة