الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الثقافية

أريمداون سيسانغِل ويهان بيناري / هوي شيم غوك / شيم تشونغ غا

#أنغامنا الجميلة l 2019-05-08

أنغامنا الجميلة


قديمًا، لم تكن الرعاية الصحية منتشرة وسهلة المنال مثل حالها الآن، ولذلك كانت أكبر مخاوف الآباء والأمهات في ذلك الوقت هو الحفاظ على أمن وصحة أبنائهم ووقايتهم من الأمراض الخطيرة، وكان هذا أهم حتى من إطعامهم وتوفير احتياجاتهم الأخرى. وعندما تغيرت الظروف ولحقت كوريا بركب الدول الحديثة، انهار النظام الطبقي الصارم الذي كان سائدًا من قبل، وصار أهم ما يشغل الآباء هو توفير تعليم جيد لأبنائهم حتى لو كان هذا يعني أن الآباء سيضطرون لتحمل الجوع لأيام طويلة في سبيل توفير ذلك. وفي عصرنا هذا، أكثر ما يريد الآباء تحقيقه لأبنائهم هو عالم أكثر أمنًا وعدلًا. واليوم، تحتفل كوريا بيوم الآباء، والآباء هم هؤلاء الأبطال الذين لا يترددون لحظة للتضحية بكل ما يستطيعون لتغيير العالم ليكون مكانًا أفضل لأبنائهم.

عندما يكبر الصغار، غالبًا ما ينسون حب آبائهم وتضحياتهم من أجلهم، بل يكثر بين الشباب السخرية من الآباء الكبار الذين لا يستطيعون مواكبة التقنيات الحديثة والعالم من حولهم. وغالبًا ما يقول الآباء لأبنائهم في هذه اللحظات أنهم سيقدرون ما فعله الآباء من أجلهم حين يُصبحون آباء بدورهم.

وجيل آبائنا، في كوريا تحديدًا، قد بذل كل ما يستطيع من جهد في صغره كي يكون ضمن الأبناء المثاليين، وعندما صاروا بالغين، أخذوا على عاتقهم مهمة العناية بآبائهم المسنين وأطفالهم الصغار في الوقت ذاته، وعندما حان وقت راحتهم أخيرًا، وجدوا أن الظروف تحتم عليهم أن يواصلوا هذا الجهد الذي لا ينتهي بالاعتناء بأحفادهم. وهناك أغنية ضمن أغاني "كيونغي" الشعبية التقليدية بعنوان "هويه شيم غوك 회심곡" تتحدث عن هذا النوع من الآباء. وفي الأغنية، تقوم الأم بتقديم كل ما هو جيد لصغارها، وتتحمل وحدها الصعاب، وتصلي كل يوم من أجل صحة وراحة ورخاء أطفالها. وقد تبدو الأغنية قديمة بمقاييس العصر الحديث، لكن حب الأم الذي يظهر في كلماتها وأفعالها يبقى حيًا خلال أجيال وأجيال.

يرجع أصل أغنية "هوي شيم غوك" إلى التقاليد البوذية. فكان الرُهبان إذا أقاموا حفل تأبين تذكاري في المعبد يُنشدون مقاطع من النصوص البوذية الأصلية. لكن أغلب الناس في الماضي كانوا أميين يعجزون عن القراءة والكتابة، وكانوا يجدون صعوبة في فهم مثل هذه المقاطع المكتوبة بلغة صعبة عليهم. لذلك، كان الرُهبان ينشدون تعاليم بوذا بلغة كورية سهلة قرب نهاية أداء المراسم. وكانت هذه الأغنية تُعرف باسم أغنية "هوان تشونغ 화청" أو "هوي شيم غوك 회심곡". ونسخة "هوي شيم غوك" التي استمعنا إليها لتونا كانت نسخة شعبية من من الأغنية البوذية. وكلمة "هوي شيم" في اللغة الكورية تعني تبديل أو تغيير القلب، وهي تشير إلى تحول القلب الغافل ليعود إلى الطريق الصحيح من جديد. ومن اللطيف أن يستمع المرء إلى أغنية "هوي شيم غوك" من حين لآخر ليتذكر مدى حب والديه له.

شخصية "شيم تشونغ" هي تجسيد قيمة بر الوالدين في الثقافة الكورية، حيث أنها ضحت بحياتها من أجل أن يستعيد والدها بصره. وبفضل تضحيتها النبيلة تلك، أصبحت إمبراطورة، واستطاعت أن ترد البصر لجميع المكفوفين بعد أن كانت تتمنى أن تعيد البصر إلى والدها فقط.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

-    أغنية "أريمداون سيسانغِل ويهان بيناري 아름다운 세상을 위한 비나리"، أو أغنية من أجل عالمٍ أفضل، من تلحين "يو إن صُن 유은선"، وغناء "كانغ غوون سون 강권순".

-    أغنية "هوي شيم غوك 회심곡" غناء "كيم يونغ إيم 김영임".

-    مقطع استعادة "شيم بونغسا" لبصره من أغنية "شيم تشونغ غا 심청가"، أداء "كيم سو يون 김수연".

موضوعات بارزة