الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الثقافية

سولبي سوري / ميولتشي جابي نوريه / هينيو نوريه

#أنغامنا الجميلة l 2020-05-20

أنغامنا الجميلة


 الاسم الأصلي لأسماك الكوربينا الصفراء هو "جونغ أو 종어"، أو السمكة الأفضل بين الأسماك كلها. ولا بد أنه اسم يشير لمذاقها الرائع، وإلى السعادة الغامرة التي كان الصيادون يشعرون بها كلما صادوا الكثير من الأسماك الصفراء الجميلة. وتقضي هذه السمكة الشتاء في البحر الجنوبي الدافئ ثم تسبح شمالًا في الربيع، وتظهر في منطقة "يونغ كوانغ 영광" في المنطقة جنوب غرب كوريا في موسم تفتح زهور الأزاليا. كان البحر يعج بحشود أسماك الكوربينا الصفراء، فكان الناس يعجزون عن النوم من صيحاتها ليلًا في موسم التزاوج. بحلول شهر مايو، يصل الأسماك إلى "يونغ بيونغدو" لوضع البيض. لكن كل هذا كان في الماضي، فقد انخفضت أعداد أسماك الكوربينا الصفراء كثيرًا في العقود الأخيرة. وقديمًا، كان الصيادون على طول الساحل الغربي في كوريا يصيدون الكوربينا الصفراء.

ومن ضمن الأسماك الربيعية الأخرى، أسماك الأنشوجة. وهذه الأسماك الصغيرة غالبًا ما تصيدها الأسماك الأكبر منها، ولهذا تتواجد بأعداد كبيرة للغاية كي تضمن فرصة أكبر للبقاء. وتبيض أسماك الأنشوجة بمجرد أن يبدأ الربيع، ويفقس البيض بعد يومٍ أو يومين. ومن المثير للدهشة أن سمكة الأنشوجة الواحدة تستطيع أن تضع ما يصل إلى 5 آلاف بيضة في المرة الواحدة. ولهذا، إذا استطاع أحد الصيادين أن يتبع طريقًا سلكته أسماك الأنشوجة، سيكون من السهل أن يعود بحمل كبير من أسماك الأنشوجة. كما أن أسماك الأنشوجة متوفرة طوال العام، ما عدا شهور الشتاء. والأغنية التالية تتحدث عن صيد أسماك الأنشوجة، وهي من الأغاني التي كانت تغنى على متن المراكب في المناطق الجنوبية، وقد أعيد توزيعها لتصبح مقطوعة بالكاياغم تصف سعادة الصياد وحماسه حين يجد شبكته مليئة بأسماك الأنشوجة.

الاعتماد في المعيشة على البحر يعني أن البحر يحدد حياة صاحبه أو موته. فالصيادون لا يعرفون مسبقا كيف ستتغير أحوال البحر. وعلى الجانب الآخر، فالبحر لا يخزيهم أبدًا ودائما ما يعودون منه محملين بالخير الكثير. ولذلك، فكل ما يستطيع الصيادون فعله هو بذل قصارى جهدهم تحت الظروف المحيطة بهم. ويقال إن جزيرة جيجو عامرة بثلاثة أشياء: الرياح، والصخور، والنساء. فالنساء أكثر من الرجال على جزيرة جيجو، لأن أغلب الرجال راحوا ضحية البحر أثناء الصيد. ولذلك، كانت النساء يقمن بأغلب مسؤوليات الرجال، بدءًا من العمل في الحقول وحتى الغوص لصيد خيرات البحر. ولا شك أن نساء جيجو عانين الكثير، لكنهن كن شجاعات لا يعرفن الخوف، ولطالما ملأهن الفخر لقدرتهن على العناية بأسرهن. وكانت غواصات جيجو الشهيرات يخرجن للأماكن العميقة في البحار ثم يغصن في أعماقه ليجمعن المحار وغيره من خيرات البحر. وكانت النساء الغواصات يجدفن حتى يخرجن إلى مكان عميق ليغصن، وكن يغنين أغنية معينة تثير في أنفسهن الحماس.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

-    أغنية "سولبي سوري 술비소리" بصوت "يو جي-سوك 유지숙".

-    مقطوعة "ميولتشي جابي نوريه 멸치잡이노래" مع عزف الكاياغم، أداء "باك غوي هي 박귀희"، و"أن سوك-صن 안숙선".

-    "هينيو نوريه 해녀노래"، أو أغنية نساء البحر، أداء "كيم جو أوك 김주옥" وآخرين.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;