الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

ما وراء الأخبار

كوريا الشمالية ترتكب استفزازات صاروخية مستغلة الأوضاع الداخلية والخارجية

#قضايا ساخنة l 2022-03-19

الأخبار

ⓒYONHAP News

زادت كوريا الشمالية من استفزازاتها الصاروخية في الآونة الأخيرة مستغلة الأوضاع في الداخل والخارج، مثل الغزو الروسي لأوكرانيا وانتخاب رئيس جديد في كوريا الجنوبية، مما أدى تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وقد أطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا يوم الخامس من مارس، وصاروخا آخر يبدو أنه صاروخ باليستي عابر للقارات يوم الأربعاء الماضي، وقد انفجر على الفور بعد إطلاقه.

وهناك احتمال كبير بشن كوريا الشمالية المزيد من الاستفزازات الصاروخية في المستقبل.

وأعلن الجيش الكوري الجنوبي أن كوريا الشمالية أطلقت ما يشتبه بأنه صارخ باليستي عابر للقارات من مطار "سون آن" قرب العاصمة بيونغ يانغ في الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم الأربعاء الماضي، وأن الصاروخ تعرض للانفجار على الفور بعد إطلاقه على ارتفاع يقل عن 20 كيلومترا.

وكانت كوريا الشمالية قد أطلقت من مطار "سون آن" صاروخا باليستيا عابرا للقارات يوم السابع والعشرين من فبراير الماضي وصاروخا آخر مماثلا يوم الخامس من مارس الجاري لاختبار أداء الصواريخ الباليستية العابرة للقارات من طراز "هوا صنغ – 17".

وأثار الخبراء احتمال وجود خلل فني في نظام محرك الصاروخ المطلق يوم الأربعاء الماضي لأن الانفجار وقع في مرحلة أولية من الإطلاق.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تفشل فيها كوريا الشمالية في إطلاق صواريخ باليستية منذ أن تعرض عدد من صواريخها الباليستية متوسطة المدى من طراز "موسودان" للانفجار بعد إطلاقها عامي 2016 و2017.

وتعد إطلاقات كوريا الشمالية الصاروخية الأخيرة انتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي، ولكن لم تنتهك كوريا الشمالية إعلانها الخاص بتعليق التجارب النووية واختبار الصواريخ الباليستية الباليستية الذي كانت قد أعلنته في شهر أبريل من عام 2018، رغم أنها أطلقت عددا من الصواريخ. فقد كشفت بيونغ يانغ عن الصاروخ الباليستي العابر للقارات من طراز "هوا صنغ – 17" في الاستعراض العسكري الذي أقيم يوم العاشر من شهر أكتوبر من عام 2020 بمناسبة يوم تأسيس حزب العمال الحاكم، لكنها لم تختبر إطلاقه.

ويرى المراقبون أن كوريا الشمالية تسعى لاستغلال الغزو الروسي لأوكرانيا وانتخاب رئيس جديد في كوريا الجنوبية كفرصة لتعزيز أمن نظامها من خلال التباهي بإنجازات زعيمها "كيم جونغ أون" عن طريق ممارسة استفزازات نووية وصاروخية.

وهناك احتمالا كبيرا لإجراء كوريا الشمالية تجربة إطلاق صاروخ أخر بشكل مبكر، لأن يوم الخامس عشر من شهر أبريل القادم سيصادف الذكرى الـ110 على مولد مؤسسها "كيم إيل سونغ" وهو أكبر وأهم عيد في الدولة الشيوعية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;