الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

ما وراء الأخبار

نقل المكتب الرئاسي الكوري إلى مكان جديد

#قضايا ساخنة l 2022-03-19

الأخبار

ⓒYONHAP News

ضمن مساعيه لإصلاح المكتب الرئاسي، يخطط الرئيس المنتخب "يون صوك يول" لنقل المكتب الرئاسي إلى مكان جديد غير مقر الرئاسة الحالي.

وأوضح "يون" يوم الاثنين الماضي أنه سيقوم بتبسيط حجم المكتب الرئاسي من خلال تقليل عدد مساعديه، بحيث تزيد استقلالية مجلس الوزراء وإعطائه صلاحية إدارة شؤون الدولة.

وكان الرئيس المنتخب "يون" قد تعهد بإصلاح المكتب الرئاسي خلال حملاته الانتخابية، على اعتبار أن السبب في الآثار الضارة مما يسمي بـ"الرئيس الإمبراطوري" يعود إلى تركيز السلطة في أيدي مساعدي الرئيس وإعطائهم صلاحيات إدارية مفرطة. 

ويمكن القول إن الأساس في إصلاح المكتب الرئاسي الذي يهدف إليه الرئيس المنتخب "يون"، هو تخفيض حجم المكتب. وكان "يون" قد تعهد بإلغاء نظام كبار المساعدين وتخفيض عدد موظفي المكتب الرئاسي، من أجل زيادة استقلالية مجلس الوزراء وإعطائه المزيد من الصلاحيات والنفود في إدارة شؤون الدولة.

وأعرب "يون" عن نيته تحويل المكتب الرئاسي إلى منظومة استراتيجية مصغرة ذات كفاءة سياسية، مما سيمكن تركيز جميع طاقتها على تطوير أجندة سياسية وتنسيقها وإدارتها بدلا من أن تسيطر على الشعب. وفي هذا السياق، سيتم إلغاء مناصب المساعدين الأوائل للرئيس ومكتب المساعد الأول للرئيس للشؤون المدنية.

ومن المفترض أن يقوم المساعدون الأوائل لرئيس الدولة بتنسيق السياسات مع الوزارات، ومساعدة الرئيس في تنفيذ المهام ذات الصلة، لكن الرئيس المنتخب "يون" يرى أن هؤلاء المساعدين مارسوا نفوذهم للسيطرة على الشعب، مما تسبب في عرقلة الإدارة الفعالة للحكومة.

وفي هذا الصدد، سيقوم "يون" بتطبيق نظام تحمل المسؤولية على مجلس الوزراء، ليقوم أعضاؤه بتنفيذ سياسات البلاد بصلاحية كاملة، ويتحملون في الوقت نفسه المسؤولية الكاملة عن نتائج السياسات، ضمن مساعيه لإنشاء النظام الرئاسي القائم على روح الدستور بمعناه الحقيقي.

وأكد "يون" أن مكتب المساعد الأول للرئيس للشؤون المدنية قد قام بالسيطرة على الفئة المعارضة سياسيا للرئيس ومراقبة المواطنين باستخدام سلطاته ونفوذه، بدلا من تركيز مهامه على إدارة أعضاء أسرة الرئيس وأقاربه والإشراف على هيئات التحقيق، بما في ذلك النيابة العامة والشرطة وهيئة الجمارك.

وكان "يون" قد شدد على أهمية استقلالية النيابة العامة من المكتب الرئاسي. وعند تعيينه رئيسا للنيابة العامة من قبل الرئيس "مون جيه إين" في شهر يوليو من عام 2019 قال "يون" إن إخلاصه ليس موجها لشخص، معربا عن عزمه القوي الحصول على استقلالية النيابة العامة.  

وقد أدت الآثار الضارة من نظام "الرئيس الإمبراطوري" لجدل حاد كلما تغير الحكم في كوريا، لكن الرؤساء السابقين لم يتمكنوا من تطبيق نظام تحمل المسؤولية على مجلس الوزراء، وهو ما يدل على أن توزيع السلطة ليس أمرا سهلا.

وتعنى خطة الرئيس المنتخب "يون صوك يول" لنقل المكتب الرئاسي إلى مكان جديد خارج المكتب الرئاسي الحالي أنه يرغب في أن يكون رئيسا غير إمبراطوري من خلال التواصل مع أفراد الشعب، ولكن من غير الواضح ما إذا كان سيتم تحقيق ذلك فعلا كما هو مخطط له. 

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;