الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

البرامج الخاصة

6. زيادة حدة التوتر في العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان

2018-12-31



ازدادت العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان سوءا خلال عام 2018.
ويرجع السبب في ذلك إلى اتخاذ الحكومة الكورية قرارا في شهر نوفمبر بتفكيك صندوق المصالحة والشفاء، وإلى إصدار المحكمة العليا الكورية حكما على شركتين يابانيتين في شهر أكتوبر بدفع تعويضات لضحايا العمل القسري الكوريين خلال فترة الحكم الاستعماري الياباني، وتعزيز مطالبة اليابان بالسيادة على جزر "دوكدو" التي تسيطر عليها كوريا الجنوبية.
وكان صندوق المصالحة والشفاء قد تم إنشاؤه في شهر يوليو من عام 2016 بقيمة مليار ين ياباني، أي ما يعادل 9 ملايين دولار تبرعت بها الحكومة اليابانية بناء على الاتفاق الذي تم التوصل إليه عام 2015 بين وزيري الخارجية الكوري والياباني آنذاك لتسوية قضية الاسترقاق الجنسي.
ولكن، أثار هذا الاتفاق جدلا حادا، مما أدى إلى قيام حكومة الرئيس "مون جيه إين" بمراجعة للاتفاق نتج عنها أن الاتفاق قد تم بدون أخذ مطالب الضحايا في الاعتبار.
وبموجب نتائج المراجعة، بدأت الحكومة الكورية في الإجراءات اللازمة لتفكيك الصندوق.
واحتجاجا على الحكم الذي أصدرته المحكمة العليا الكورية ضد شركتي "نيهون ستيل" و"سوميتومو ميتال" اليابانيتين بدفع تعويضات للضحايا الكوريين بسبب إجبارهم على العمل فيهما بدون أجر، استدعت وزارة الخارجية اليابانية السفير الكوري لدى طوكيو.
ومن جانبها، واصلت اليابان تجديد مطالبها بالسيادة على جزر "دوكدو" من خلال نشر الإرشادات التدريسية للكتب المدرسية للمدارس الثانوية في شهر يوليو الماضي.
كما واصلت اليابان مطالبها أيضا في كتابها الأبيض الدفاعي لعام 2018.
ويبدو من الصعب أن يتم تحسين العلاقات بين سيول وطوكيو خلال وقت قريب بسبب مثل هذه القضايا القائمة بين البلدين والمثيرة للجدل.




Photo : Yonhap News, KBS News

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;