مباراة تصفيات مونديال قطر بين منتخبي الكوريتين في بيونغ يانغ ㅣ كوريا الشمالية من الداخل ㅣ KBS WORLD Radio

الأخبار الرئيسية

مباراة تصفيات مونديال قطر بين منتخبي الكوريتين في بيونغ يانغ

2019-10-20

ⓒYONHAP News

تعادل المنتخب الكوري الجنوبي لكرة القدم مع نظيره الشمالي بدون أهداف في المباراة التي أقيمت يوم الثلاثاء الماضي في ملعب "كيم إيل سونغ" ببيونغ يانغ، ضمن الدور الثاني من التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم لعام 2022.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يلعب فيها المنتخبان في العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ منذ 29 عاما.

وما أثار دهشة العالم أن هذه المباراة أقيمت في غياب تام للمشجعين في المدرجات، ودون أي حضور لوسائل الإعلام الأجنبية.

والأسوأ من ذلك، هو أن كوريا الشمالية قد رفضت توفير بث تلفزيوني فضائي لتلك المباراة، حيث لم يتمكن أحد من متابعتها في العالم، إلا عدد قليل من مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وفي هذا الصدد، عبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "جاني إنفانتينو" عن خيبة أمله من عدم رؤية المشجعين في المدرجات.

بالإضافة إلى ذلك، كان من المتوقع أن يتمكن الكوريون الجنوبيون من متابعة المباراة على شاشات التلفزيون بعد أن يتم نقل نسخة مسجلة منها من كوريا الشمالية، لكن ألغى تلفزيون "كي بي إس" الكوري الجنوبي خطته لبث المباراة التي كانت مبرمجة يوم الخميس الماضي، بسبب الجودة السيئة لتلك النسخة، ولأسباب فنية.

وبهذا، رفع المنتخبان الكوريان الجنوبي والشمالي رصيدهما إلى 7 نقاط من 3 مباريات، مقابل 6 نقاط للبنان و3 نقاط لتركمانستان. وسيتأهل متصدر كل من المجموعات الثماني مع أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني إلى الدور الثالث من التصفيات.

ويتصدر المنتخب الكوري الجنوبي حاليا مجموعة "إيتش" ضمن الدور الثاني من التصفيات رغم امتلاكه نفس الرصيد مع نظيره الكوري الشمالي، نتيجة تقدمه  بفارق الأهداف.

والجدير بالذكر أن المباراة بين الكوريتين جذبت في بداية الأمر أنظار العالم، نظرا لتزامنها مع وصول التقارب بين سيول وبيونغ يانغ إلى طريق مسدود، لكن توجهت هذه الأنظار لاحقا إلى المدرجات التي خلت من الجمهور وإلى رفض كوريا الشمالية توفير البث التلفزيوني الفضائي للمباراة.

وفي الواقع، وصفت دوائر الإعلام العالمية الرئيسية مباراة بيونغ يانغ بأنها تاريخية ولكنها وصفتها في الوقت نفسه بغير الواقعية والغريبة والغامضة.

من جهة أخرى أثارت إقامة المباراة دون بثها على الهواء ودون وجود أي من وسائل الإعلام الأجنبية غضب عشاق كرة القدم في كوريا الجنوبية،  الذين وجهوا انتقاداتهم لكوريا الشمالية ولحكومة سيول التي لم تتمكن من تسوية هذه القضية قبل المباراة. 

وفي هذا السياق، قالت وزارة التوحيد الوطني الكورية الجنوبية إنها ستراقب عن كثب مساعي كوريا الشمالية من وراء تصرفاتها الأخيرة.

وأشارت إلى أن المباراة أقيمت ضمن تصفيات كأس العالم وليس ضمن التبادل الرياضي بين الكوريتين، نافية أن تكون لديها أي نية لتوجيه أسفها للجانب الكوري الشمالي.

ومن جانبه، أعرب مكتب الرئاسة الكورية عن خيبة أمله إزاء رفض بيونغ يانغ السماح بتواجد الجماهير في المدرجات وبث المبارة على الهواء مباشرة، قائلا إن الشعب الكوري الجنوبي كان لديه توقعات بحدوث انفراجة من خلال هذا الحدث الرياضي لتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية مثلما حدث في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي أقيمت في شهر فبراير عام 2018 في مدينة بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية.

أحدث الأخبار