الأخبار

شبه الجزيرة الكورية من الألف إلى الياء

شبه الجزيرة الكورية

كوريا الشمالية تعيد تشغيل منشآت يونغ بيون النووية

2021-09-02

ⓒ Getty Images Bank

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير أصدرته يوم 27 أغسطس إن هناك مؤشرات تدل على تشغيل كوريا الشمالية لمفاعلها ومختبر الكيماويات الإشعاعية في مجمع يونغ بيون النووي. وتصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا سنويا حول برامج الأسلحة النووية في كوريا الشمالية، حيث ظلت تراقب المنشآت النووية الكورية الشمالية من خلال الأقمار الصناعية منذ أن طردت بيونغ يانغ مفتشي الوكالة في عام 2009.


كبير الباحثين في المعهد الكوري للتوحيد الوطني"جو هان بوم ":

يحتوي مجمع يونغ بيون النووي على مبانٍ لتخصيب اليورانيوم، ومفاعل بقدرة 5 ميغاوات، ومنشآت لإعادة معالجة الوقود المستهلك، فضلا عن منشأة لاستخراج الـ"تريتيوم tritium". ووفقا لأحدث تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يبدو أن كوريا الشمالية أعادت معالجة قضبان الوقود المستهلك هناك منذ فبراير وحتى أوائل يوليو من هذا العام، وربما استأنفت تشغيل المفاعل النووي في يوليو.


بدأت كوريا الشمالية في بناء منشآت نووية في يونغ بيون في الستينيات من القرن الماضي، وبدأت تشغيل المفاعل الذي تبلغ قدرته 5 ميغاوات بشكل جدي في عام 1986. وكان تفكيك منشآت يونغ بيون واحدا من أهم المطالب الرئيسية لنزع الأسلحة النووية. وبعد التوصل إلى اتفاقية جنيف في عام 1994، جمدت كوريا الشمالية تشغيل المفاعل، كما وعدت بإغلاقه في عام 2007 بناء على اتفاق توصلت إليه المحادثات النووية السداسية. وفي عام 2008 فجرت برج التبريد في المفاعل لإثبات حسن نيتها. 

كبير الباحثين في المعهد الكوري للتوحيد الوطني"جو هان بوم ":

كمنشآت نووية رئيسية في كوريا الشمالية، فإن مجمع يونغ بيون قادر على إنتاج ثلاث مواد نووية رئيسية، هي: اليورانيوم عالي التخصيب، والبلوتونيوم، والتريتيوم. لم تكن هناك مؤشرات على تشغيل مفاعل يونغ بيون منذ ديسمبر 2018 وحتى أوائل يوليو من هذا العام. هذا يعني أن كوريا الشمالية أرادت مواصلة المفاوضات النووية مع الولايات المتحدة من خلال وقف العمليات في يونغ بيون. في قمة هانوي، عرض الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" تفكيك منشآت يونغ بيون النووية بشرط أن ترفع الولايات المتحدة بعض العقوبات عن بلاده، لكن الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" أراد من كوريا الشمالية تفكيك مجمع يونغ بيون ومنشآت اليورانيوم عالي التخصيب أيضا. وبسبب هذا الاختلاف في الرأي، انهارت قمة هانوي.


أوقفت كوريا الشمالية تشغيل منشآت يونغ بيون النووية خلال سنوات حكومة "ترامب". وفي ظل حكومة "بايدن" الآن، أعادت تشغيل تلك المنشآت. ويبدو أن بيونغ يانغ تدرك جيدا أن المجتمع الدولي يراقب منطقة يونغ بيون عن كثب من خلال الأقمار الصناعية. ولذلك يقول العديد من المحللين إن كوريا الشمالية تضغط على الولايات المتحدة من أجل الحوار.

كبير الباحثين في المعهد الكوري للتوحيد الوطني"جو هان بوم ":

تأمل كوريا الشمالية في التفاوض مع حكومة بايدن بشأن يونغ بيون مرة أخرى. ومن خلال إظهار قدراتها على الاستمرار في إنتاج المواد النووية في يونغ بيون، تسلط كوريا الشمالية الضوء على فائدة مجمعها النووي الرئيسي، وتحث الولايات المتحدة على القدوم إلى طاولة المفاوضات بسرعة. ووسط المحادثات النووية المطولة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، تستخدم بيونغ يانغ يونغ بيون كوسيلة للضغط على واشنطن.


في غضون ذلك، أجرى المبعوث النووي الكوري الجنوبي "نوه كيو دوك" محادثات مع المبعوث الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية "سونغ كيم" في واشنطن، بعد أسبوع واحد فقط من مناقشة الجانبين للمساعدات الإنسانية لكوريا الشمالية في سيول يوم 23 أغسطس. وفي الاجتماع الأخير، تم التأكيد على التزام واشنطن بالحل الدبلوماسي لقضايا كوريا الشمالية. 

كبير الباحثين في المعهد الكوري للتوحيد الوطني"جو هان بوم ":

تطالب كوريا الشمالية الولايات المتحدة برفع العقوبات أولا، بينما تقول الولايات المتحدة إن تخفيف العقوبات ينبغي أن يأتي لاحقا كنتيجة للمفاوضات. ومع رفض الجانبين تقديم تنازلات، تعرض واشنطن الآن تقديم مساعدات إنسانية لبيونغ يانغ. لكن بالنسبة لكوريا الشمالية، هذا لا يكفي. أيضا، بعد انسحابها العسكري من أفغانستان، قد تركز واشنطن أكثر على القضايا الدبلوماسية الأخرى، وقد تسعى لتعويض الخسارة الدبلوماسية من القضية الأفغانية من خلال كسر الجمود في المفاوضات النووية مع كوريا الشمالية.

N:

وتعليقا على تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كررت الصين موقفها بضرورة تبني نهج متوازٍ لحل قضايا شبه الجزيرة الكورية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن بكين تأمل في أن تجد الدول المعنية حلا فعالا ومتوازنا يحقق مصالحها جميعا.

كبير الباحثين في المعهد الكوري للتوحيد الوطني"جو هان بوم ":

تدعو الصين باستمرار إلى نهج متوازٍ، حيث ينبغي على كوريا الشمالية والولايات المتحدة المضي قدما في محادثات نزع السلاح النووي وإبرام معاهدة للسلام في الوقت نفسه. هذا يعني أن الصين تدعو الولايات المتحدة إلى اتخاذ إجراءات مماثلة من خلال رفع العقوبات المفروضة على إجراءات نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية. من الواضح أن موقف الصين أقرب إلى موقف كوريا الشمالية. لكن هذا لا يعني أن الصين توافق على امتلاك كوريا الشمالية أسلحة نووية، لأن كوريا الشمالية المسلحة نوويا قد تؤدي إلى "تأثير الدومينو النووي" الذي يمكن أن يوفر لدول آسيوية أخرى مثل اليابان وحتى تايوان ذريعة لامتلاك أسلحة نووية خاصة بها. في الأساس، تعتقد الصين أنه يتعين على كوريا الشمالية نزع سلاحها النووي، لكنها لا تزال تلتزم بموقف متحفظ في ضوء العلاقات مع حليفتها الشيوعية.


ويرى بعض المراقبين أن استئناف تشغيل منشآت يونغ بيون يشير إلى أن هذه القضية قد تبرز كواحدة من العوامل الرئيسية في التأثير على المفاوضات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة وأيضا على علاقاتهما.

كبير الباحثين في المعهد الكوري للتوحيد الوطني"جو هان بوم ":

مفاعل يونغ بيونغ لا يزال مفيدا لكوريا الشمالية كبطاقة للتفاوض. ولكن حتى إذا قامت كوريا الشمالية بتفكيك مجمع يونغ بيون، فإن لديها منشآت إضافية لإنتاج المواد النووية. ومع رفض "ترامب" تسوية قضية يونغ بيون، من المرجح أيضا أن يتجاوز "بايدن" يونغ بيون ويطالب بالمزيد في المفاوضات المستقبلية مع كوريا الشمالية. لكن بيونغ يانغ تريد التوصل إلى اتفاق بشأن يونغ بيون فقط. أتوقع أن تتخذ كوريا الشمالية خطوات أقل كثافة في الوقت الحالي كاستراتيجية تفاوضية. فالتدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة ليست في الحقيقة عقبة أمام المفاوضات. وأعتقد أن كوريا الشمالية أرادت ببساطة أن تقدم كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بعض التنازلات، أو أن تظهرا حسن النية بمناسبة تدريباتهما المشتركة. في الوقت الحاضر، تعاني كوريا الشمالية من صعوبات مختلفة وتأمل في التوصل إلى حل وسط في المفاوضات. لكنها تريد من الولايات المتحدة أن تتفاوض فقط بشأن قضية يونغ بيون وألا تمضي قدما. ويخوض الطرفان لعبة شد الحبل بشأن الإجراءات المتبادلة والاتفاق في مرحلة مبكرة.


بعد صدور التقرير حول إعادة تشغيل كوريا الشمالية لمنشآتها النووية في يونغ بيون، أصبحت الدبلوماسية الإقليمية أكثر تقلبا، وبالتالي يتوجب مراقبة الخطوة التالية من جانب كوريا الشمالية بصورة وثيقة والرد عليها بالشكل المناسب.

أحدث الأخبار